اكتئاب ما بعد الولادة أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

ب
Advertisements

من الممكن أن تؤدي ولادة طفل جديد إلى المزيج من المشاعر القوية لكل من الأم وحتى الأب، مشاعر مختلطة بالفرحة والقلق والخوف وفي بعض الأحيان قد ينتج عنها ما يسمى بـ اكتئاب ما بعد الولادة، فقد تعاني الكثير من الأمهات من تقلبات مزاجية وصعوبة في النوم وقد تستغرق من يومين إلى ثلاثة أيام حتى تعود إلى طبيعتها وهناك بعضهم قد تستمر معهم هذه الحالة لأسابيع.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

في الواقع لا يوجد سبب محدد لـ اكتئاب ما بعد الولادة، ولكن قد وجد الباحثين أن كل من المشاكل الجسدية والعاطفية من الممكن أن تلعب دورًا هامًا معه ومن هذه المشاكل:

Advertisements

التغيرات الفيزيائية

وهذه التغييرات قد تحدث للأم بعد ولادة طفلها، وقد يحدث هذا تحديدًا بسبب انخفاض نسبة الهرمونات بصورة كبيرة ومن ضمن هذه الهرمونات هرمون الأستروجين والبروجسترون، ومع هذه الهرمونات قد تنخفض أيضًا هرمونات الغدة الدرقية وهذا قد يتسبب في الشعور بالتعب والارهاق والاكتئاب.

المشاكل العاطفية

قد يحدث هذا النوع من المشاكل نتيجة حرمان الأم من النوم وشعورها بالإرهاق المستمر، ويترتب عن ذلك شعورها بأنها لا تستطيع مواجهة أي مشكلة حتى المشكلات البسيطة، وتشعر دومًا بالقلق من أنها لا تستطيع رعاية طفلها وتبدأ أيضًا أن تفقد السيطرة على حياتها وتشعر أنها أقل جاذبية وفي هذه المرحلة يجب أن يكون بجانبها شخص يعُيد لديها الثقة بالنفس ويساعدها.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

قد تختلف أعراض اكتئاب بعد الولادة من سيدة إلى أخرى، وقد تتراوح حدتها من خفيفة إلى شديدة وقد يتم الخلط بين اعراض الكآبة النفسية وبين اعراض اكتئاب ما بعد الولادة، وهنا سنوضح الفرق بينهما.

من ضمن أعراض الكآبة النفسية

  • التقلب المزاجي.
  • الشعور بالقلق.
  • الإحساس بالحزن الدائم.
  • الشعور بالإرهاق.
  • الرغبة بالبكاء.
  • تصاب المرأة بتركيز منخفض.
  • تواجه مشاكل فيما يخص الشهية.
  • أيضًا تواجه مشاكل في النوم.

و فيما يخص اكتئاب ما بعد الولادة قد تكون اعراضه أكثر حدة وقد تستمر لفترة طويلة، وتؤثر بشكل كبير على قدرة الأم على رعاية الطفل ولن تستطيع أن تقوم بالمهام اليومية وقد تستغرق هذه الأعراض في العدة عدة أسابيع ومن أعراضه:

  • المزاج المكتئب والتقلبات المزاجية الحادة.
  • البكاء بشكل مفرط.
  • صعوبة الترابط مع الطفل ورفضه.
  • الانسحاب من الجلوس مع العائلة والأصدقاء.
  • فقدان الشهية أو الأكل أكثر من المعتاد.
  • عدم القدرة على النوم والشعور بالأرق.
  • الشعور بالوهن والتعب الشديد.
  • لا يكون للسيدة أي رغبة بالاستمتاع بأي أنشطة.
  • خوفها الدائم من أنها قد تكون أماً سيئة.
  • نتيجة لذلك تشعر باليأس الشديد.
  • هناك بعض الأمهات يتردد لديها أفكار عن الموت أو الانتحار.

أنواع اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

في الواقع هناك ثلاثة أنواع لـ اكتئاب ما بعد الولادة ومنهم:

Advertisements
  1. الكآبة النفاسية،وسميت بهذا الاسم لأنها تحدث في فترة النفاس أي بعد الولادة مباشرة، وقد يساعد الانضمام إلى مجموعات دعم من الأمهات الجدد أو حتى التحدث مع أمهات أخريات إلى التخلص من هذه المرحلة.
  2. اكتئاب ما بعد الولادة،وهذا النوع يحدث بعد الولادة بأيام قليلة أو أكثر من ذلك ففي بعض الأوقات يظهر بعد أشهر من ولادة الطفل، ومع هذا النوع من الاكتئاب يفضل تقديم الدعم النفسي من طبيب مختص ووضع خطة علاجية مناسبة لعدم تفاقم الوضع للأسوأ.
  3. الذهان التالي للوضع،هذا النوع قد يكون عبارة عن مرض عقلي وهو خطير للغاية، وهو غالبًا ما يحدث في الثلاثة أشهر الأولى من بعد الولادة، وتشعر المرأة أنها لديها هلوسة سمعية وبصرية وتفقد أي اتصال بالواقع الخارجي ويصاحب هذا أرق وقلق وسلوكيات غريبة، لذا يجب التنبه فورًا لخطورة الوضع وطلب الرعاية الصحية المناسبة.

شاهد أيضاً: متى يحدث الحمل

اكتئاب ما بعد الولادة للرجال

اكتئاب ما بعد الولادة

ليست الأمهات الجدد فقط هم من يعانون من اكتئاب ما بعد الولادة، ولكن يمكن للآباء الجدد عيش نفس التجربة، ففي بعض الأحيان قد يشعر الرجل بـ اكتئاب ما بعد الولادة الأبوي، ويشعر من خلاله بالقلق والحزن والارهاق، كما أنه قد يحدث له تغيرات أيضًا في أنماط الأكل والنوم.

وفي هذا النوع من الحالات يجب أن يقوم الرجل بالتحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية المختص وعادة ما يتلقى نفس العلاجات والدعم الذي يتم تقديمه للأمهات التي تعاني من هذا الاكتئاب، وفي الواقع قد نجد أن الآباء الذين يعانون من صعوبة تحمل النفقات هم الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

متى يجب رؤية الطبيب؟

عند الشعور بـ اكتئاب ما بعد الولادة من الضروري أن لا تتردد أو تشعر بالإحراج من الإفصاح عن شعورك ويجب الاتصال بالطبيب على الفور وتحديد موعد معه ويجب طلب المساعدة لكي لا تصل الأمور لأشياء قد تضر بالأم والطفل، وقد يكون من المهم الاتصال بالطبيب في أقرب وقت ممكن إذا كانت الأم تعاني هذه الاعراض:

  • لا تتلاشى اعراض الاكتئاب بعد أسبوعين من الولادة.
  • تزداد الأمور سوءًا كل يوم.
  • يكون من الصعب على الأم رعاية طفلها.
  • أيضًا يكون من الصعب عليها إكمال أي مهام يومية.
  • يكون لديها أفكار سيئة تؤدي إلى إيذاء نفسها أو طفلها.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

في الواقع أن الأطباء يتعاملون مع اكتئاب ما بعد الولادة بشكل مختلف وقد يكون هذا اعتمادًا على نوع وشدة أعراض المرأة نفسها، وإذا تحدثنا عن العلاج فقد تشمل خيارات علاج اكتئاب ما بعد الولادة الأدوية التي تكون مضادة للاكتئاب والقلق، وفي الكثير من الأحيان قد يكون العلاج النفسي والمشاركة في مجموعة دعم له تأثير إيجابي كبير.

Advertisements

أما بالنسبة للحالات الشديدة يمكن أن يصف الطبيب للمريضة دواء يسمى بريكسانولون (زولريسو)، أما في حالة ذهان ما بعد الولادة، ففي العادة يُعطي الطبيب الأدوية التي تستخدم في علاج الذهان وفي هذه المرحلة سيكون ذهاب المريضة إلى المستشفى فكرة جيدة وضرورية حيث أنها تكون خطر على نفسها وطفلها.

كيفية تجنب اكتئاب ما بعد الولادة

هناك العديد من الطرق التي قد تساعد في تجنب اكتئاب ما بعد الولادة، ويجب على الأم إذا كان لديها تاريخ من الاكتئاب أن تخبر طبيبها بمجرد أن تكتشف أنها حامل، أو إذا كانت حتى تخطط للحمل، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب أثناء الحمل بمراقبة أي أعراض قد تظهر على الحامل ويقدم لها كل الدعم والعلاجات التي تناسب حالتها.

أما بعد ولادة الطفل، قد يوصي الطبيب في الكثير من الأحيان بالقيام بما يسمى “إجراء فحص مبكر” وهذا الإجراء يكون عادة بعد الولادة ومن خلاله يبحث الطبيب عن أعراض الاكتئاب لكي يقوم بتشخيص الحالة مبكرًا، وإذا كانت للمرأة تاريخ من اكتئاب ما بعد الولادة يوصي وقتها الطبيب ببدء العلاج بمجرد ولادة الطفل.

وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في التعامل مع عودة المولود الجديد إلى المنزل :

Advertisements
  • من الضروري طلب المساعدة ودع الآخرين يقومون بمساعدتك.
  • يجب أن تكون الأم واقعية بشأن توقعاتها فيما يتعلق بوضعها ووضع طفلها.
  • قد يكون التمرين من الأفكار الجيدة لك، ولكن في حدود القيود التي قد يضعها الطبيب وذلك يتوقف على حسب مستوى نشاطك.
  • يمكن للأم أن تخرج لـ التمشية والخروج من المنزل لكي تأخذ قسطًا من الراحة.
  • يجب على أن تتوقع الأم بعض الأيام الجيدة وبعض الأيام السيئة.
  • كما يجب على الحامل تناول بعض المقويات والفيتامينات التي تجعلها نشيطة مثل فيتامين سي، وفيتامين ب.
  • من الضروري على الأم بعد الولادة اتباع نظام غذائي صحي وأن تتجنب الكحول والكافيين.
  • يجب أن تقوم بتعزيز علاقتها مع شريكها وتخصص بعض الوقت بمفردهم.
  • من الجيد أن تنام وترتاح الأم عندما ينام طفلها.

للمزيد من المعلومات الطبية يمكنك زيارة مدونة د. أبو نبعة

You may also like