الأرق والحمل أسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه وطرق التعامل معه

ب
Advertisements

يعتبر النوم حالة فسيولوجية متواجدة لدى جميع البشر، حيث أنه يمكن للنوم أن يؤثر على صحة الإنسان وعلى عافيته وحياته بشكل عام، فهو يعمل على تحسين صحة الإنسان الجسدية وكذلك النفسية، كما أن الأشخاص البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة يدخلون في النوم خلال 5 إلى 10 دقائق بعد غلق الضوء ويجب أن يناموا لمدة لا تقل عن 7 ساعات، وسوف نتناول في هذا المقال الأرق والحمل.

الأرق والحمل

يُعد الحمل من الفترات المهمة للغاية التي تمر على حياة المرأة، وعلى الرغم من أنه أمر طبيعي إلا أنه يعمل على حدوث العديد من التغيرات للحامل سواء كانت فسيولوجية أو نفسية أو اجتماعية.

ونجد أنه من أهم المشاكل الأساسية التي تواجه المرأة في فترة حملها هو الأرق وصعوبة النوم، وقد أشارت دراسة أجريت على بعض النساء الحوامل إلى أن نومهن تدهور أثناء الحمل وانخفضت عدد ساعات النوم مع بداية أول أسبوع الحمل.

Advertisements

ويحدث الأرق أثناء فترة الحمل بسبب عدة أمور والتي من ضمنها الأمراض الجسدية التي تواجه المرأة في هذه الفترة مثل ما يلي:-

  •  الغثيان.
  • التقلصات.
  • آلام الظهر المتكررة.
  • عدم انتظام معدلات ضربات القلب.
  • التغيرات الهرمونية.

بالإضافة إلى ذلك قد تعاني الحامل من الأرق طوال فترة الحمل، وذلك يرجع إلى وضع الجسم ونمو الجنين وزيادة حجم البطن، وقد يصبح ذلك الأرق مشكلة كبيرة تواجه الأم والجنين وتؤثر على صحتهم طوال فترة الحمل.

أما بالنسبة للأم الجديدة فهي سوف تواجه معاناة كبيرة في الخلود إلى النوم بالتأكيد بعد ولادة الطفل، وذلك ينطبق أيضًا على الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ولكن لا يدرك الكثيرون ذلك الأمر.

ما هو أرق الحمل

الأرق والحمل

يتم تعريف الأرق بشكل عام بأن الشخص يواجه صعوبة في النوم أو البقاء نائم دون أن يقلق ويستيقظ من نومه أو كليهما معًا، وقد تعاني النساء من الأرق في فترة الحمل ولكنه يصبح بشكل كبير في الثلث الأول والثالث من الحمل، وقد تتعرض الحوامل للأرق بسبب الذهاب إلى الحمام بشكل متكرر في منتصف الليل أو الشعور بحرقة على المعدة أو الصدر وذلك يجعلها تستيقظ من النوم والشعور بالإرهاق والقلق.

شاهد أيضًا: ما هو الحمل خارج الرحم وما أسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه

هل الأرق من أعراض الحمل

تتساءل العديد من السيدات قبل الحمل عن علامات والحمل وأعراضه المبكرة، وقد تتضمن هذه الأسئلة السؤال عن الأرق وهل يمكن أن يصبح أحد هذه الأعراض المبكرة للحمل أو من العلامات الجسدية التي تشير إليه.

نجد أن الأرق من الأمور شائعة الحدوث أثناء فترة الحمل ولكنه لا يعتبر مؤشر مبكر للحمل وذلك يرجع للعوامل الأتية:

  • قد لا يحدث الأرق بشكل متكرر أو مبكرًا حتى يصبح علامة جسدية مؤكدة للحمل.
  • يصيب الأرق العديد من الأشخاص من كلا الجنسين وفي كل الأعمال، فهو اضطراب في النوم لا يرتبط بالحمل فقط.
  • يحدث في الحالات الأخرى لدرجة أنه ليس من العلامات الجديرة بالثقة التي تشير إلى أن هناك حمل بالفعل.

قلة النوم عند الحامل في الأشهر الأولى

تعتبر الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل هي الأشهر التي تتضمن الكثير من التغييرات التي تؤثر على جسم المرأة حيث يمكن أن تؤدي تلك التغييرات إلى تغيير طبيعة النوم في فترة الحمل.

والبعض من هذه التغييرات قد يتطور بعد فترة وجيزة من الحمل حيث أنه قد يصل إلى ظهور أعراض مميزة وواضحة للأرق.

قد تعاني العديد من النساء في الأسابيع ال 12 الاولى من الحمل من الشعور بالتعب الشديد والنعاس في فترة النهار، حيث أن ذلك النعاس قد يدفع المرأة الحامل أن تنام أثناء النهار لفترات طويلة.

وذلك الأمر قد يتسبب في ضعف التركيز وكذلك الأداء الوظيفي وأيضًا تعرضها لبعض الحوادث كـ فقدان الوعي بشكل مفاجئ.

وبقدوم الأسبوع العاشر من الحمل نجد أن بعض النساء تنام لفترات أطول خلال اليوم ويرجع ذلك إلى أن النوم يصبح أكثر اضطرابًا بسبب الاستيقاظ بشكل متكرر وانخفاض معدلات النوم العميق عن ذي قبل.

في الثلث الثاني من الحمل يبدأ النوم يميل إلى التحسن قليلًا، قبل أن يصبح أكثر صعوبة مع الانزعاج الجسدي في أواخر فترة الحمل بسبب ضغط الجنين على الرحم والساقين والشعور بعدم الراحة في كل الأوقات ليس فترة النوم فقط.

هل الأرق ضار أثناء الحمل

لا يوجد عادة مصدر قلق كبير من الأرق، ولكن هناك بدون شك قلق مرتبط بالنوم المستمر أو المزمن حيث يرتبط بسكري الحمل والتوتر والاكتئاب، وقد ربطت الدراسات كل من الأرق والشخير المتكرر بزيادة خطر ولادة طفل ذو حجم كبير.

شاهد أيضًا: فواكه ينبغي تجنبها أثناء الحمل

أسباب الأرق أثناء الحمل

يوجد العديد من الأسباب التي تسبب قلقًا للمرأة الحامل وتجعلها تستيقظ بشكل مستمر ومتكرر أثناء فترة النوم، وتشمل هذه الأسباب الآتي:

  • الشعور بآلام الظهر، وذلك بسبب عندما انتقال مركز الجاذبية إلى الأمام فتصبح عضلات الظهر مؤلمة بشكل كبير، كما أن الأربطة ترتخي بسبب هرمونات الحمل مما يجعل المرأة تتعرض لـ الشعور بوخز والم في الظهر.
  • تعاني الحامل من الغازات والانتفاخ وخاصة طوال الليل، حيث أن هرمونات الحمل تبطئ عملية الهضم مما يتسبب في الشعور بذلك.
  • الشعور بالحموضة المعوية، حيث أن الهرمونات تقوم بإرخاء العضلات داخل الجهاز الهضمي وذلك يعمل بدوره على تسهيل أحماض المعدة على الوصول إلى المريء.
  • زيادة التعرق والشعور بـ سخونة في الصدر والوجه والرقبة، وذلك الإحساس يسبب الأرق وعدم الشعور بالارتياح أثناء النوم والاستيقاظ بشكل متكرر.
  • التغيرات التي تحدث في الدورة الدموية قد تتسبب في تقلص الساقين وأيضًا ضغط الطفل على الأعصاب والعضلات يؤدي إلى ذلك مما يسبب الشعور بالألم في الساقين.
  • الأحلام الكثيرة والتي تسبب الأرق حيث أن المرأة الحامل يكون لديها الكثير من الأحلام الواضحة.
  • الشعور بالغثيان أو التقيؤ أثناء الليل والذهاب المتكرر إلى الحمام.
  • ضيق في التنفس حيث أن الرحم يضغط على الحجاب الحاجز الموجود أسفل الرئتين بشكل مباشر قد يتسبب ذلك في صعوبة التنفس.
  • القلق والأفكار في الطفل ويوم الولادة وأيضًا مستقبل الطفل، حيث أن الأفكار والمخاوف تأتي إلى الحامل وتدور في رأسها خاصة عند خلودها إلى النوم.

أعراض الأرق أثناء الحمل

يتسبب الأرق في قلق المرأة الحامل وجعلها تشعر بالصداع والتوتر حيث أن النوم للحامل وخاصة لساعات طويلة يجعلها أكثر راحة وهدوء، وهناك الكثير من أعراض الأرق أثناء الحمل والتي من ضمنها الآتي:

  • الاستيقاظ كثيرًا أثناء الليل والشعور بالقلق وعدم القدرة على النوم.
  • النوم المتقطع حيث أنه يصبح نوم غير منعش لا تستفيد به الحامل.
  • حركة الجنين في رحم الأم يجعلها تستيقظ وقد يستمر في حركته لساعات ولا تستطيع أن تنام مرة أخرى.
  •  حركة الأم الكثيرة أثناء النوم والتقلب للبحث عن وضع مريح للنوم دون جدوى.
  • الشعور بالصداع الذي قد يسبب ألم في العين.
  • جفاف الحلق والرغبة في شرب الكثير من المياه أثناء الليل.

علاج الأرق أثناء الحمل

من الممكن أن يتم علاج الأرق أثناء الحمل وذلك من خلال إتباع بعض النصائح والتي تتضمن الآتي:

 تطوير روتين لوقت النوم

Advertisements

يعتبر ذلك من أفضل الأشياء التي يمكن فعلها للتحكم في الأرق أثناء الحمل، فعلى المرأة أن تتبع عادات نوم جيدة حيث يمكنها البدء بمحاولة الذهاب للنوم في نفس التوقيت في كل ليلة سوف يساعد ذلك الأمر على الاسترخاء وتقليل الأرق قدر الإمكان.

تجنب وقت مشاهدة التلفزيون قبل النوم

يعتبر مشاهدة الشاشة قبل النوم بساعة يؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية في الجسم ويتضمن ذلك أي ضوء أزرق يأتي سواء من التلفزيون أو الهاتف المحمول أو الجهاز اللوحي، يمكنك أن تستبدل ذلك الأمر بقراءة كتاب.

الاستحمام بماء دافئ

قد يساعد الاستحمام بالماء الدافئ على الشعور بالنعاس وجعل الجسم يصبح أكثر استرخاء وهدوء، ولكن يجب توخي الحذر من أن يكون الماء شديد السخونة لأن ذلك قد يصبح خطر على نمو الطفل.

النظام الغذائي وممارسة الرياضة

قد يؤثر النظام الغذائي وأيضًا التمارين الرياضية على النوم حيث أن تناول الوجبات الصحية الخالية من الدهون تجعل المعدة أكثر راحة ولا تتعرضي لـ الشعور بالتقلصات.

شرب الماء

يجب شرب الكثير من الماء على مدار اليوم، وحاول تجنب شرب الكافيين كثيرًا أو بعد الظهر حتى لا يسبب لك الأرق وعدم الرغبة في النوم.

تجربة المكملات الغذائية

قد تعمل بعض المكملات العشبية والغذائية كمحفز للنوم، ولكن يجب على النساء الحوامل عدم استخدام هذه المكملات دون الرجوع إلى الطبيب المختص.

كيف يمكنني التعامل مع الأرق أو علاجه أثناء الحمل

Advertisements

يجب أن تتعامل المرأة الحامل مع الأرق في فترة الحمل وتحاول أن تقلل منه حتى تستطيع الشعور بالراحة وعدم التعب والإرهاق فمن الممكن أن تقوم بالآتي:

  •  شرب كوب حليب دافئ قبل النوم يساعد على النعاس ويقلل التوتر والأرق.
  •   الحفاظ على النشاط أثناء النهار ولكن دون بذل مجهود إضافي، وذلك لكي تستطيع الحصول على الراحة ليلًا.
  •  جعل غرفة النوم في وضع جاهز للنوم من خلال خفض الأضواء والأصوات.
  •  الاستلقاء على أحد جانبيك ووضع وسادة بين ركبتيك واستخدام واحدة أسفل البطن.
  • اختيار ملابس مريحة للنوم ويفضل الملابس القطنية الفضفاضة ويرتبط ذلك بحالة الطقس أيضًا.
  • ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء قبل النوم.

شاهد أيضًا: الحمل في الشهر السادس والجماع

العلاج المعرفي السلوكي للأرق

يعتبر نموذج العلاج المعرفي السلوكي والمعروف باسم العلاج المعرفي السلوكي للأرق من العلاجات التي يمكن أن تساعد الأشخاص على أن يديروا أفكارهم ومشاعرهم حول النوم وذلك أثناء تغيير سلوكهم، كما أن ذلك العلاج يساعد بعض الأشخاص الذين يعانون من الحرمان الشديد من النوم، ويجعلهم يحصلون على طبيعة نوم أفضل و اكثر انتظاما حيث يمكنه أن يساعد الشخص على الآتي:

  • فهم أسباب الأرق والتعرف على الأعراض والمشكلات التي تجعلهم لا يستطيعون النوم بسهولة.
  • التعبير عن مشاعرهم التي تلعب دور كبير في الأرق والتحدث عنها.
  • العمل على إجراء بعض التغييرات الصحية التي تساعد على تقليل حالة الأرق.
  • السير على نظام معين أثناء النهار للتخلص من الأرق في الليل.
  • مواجهة الاكتئاب والقلق والتوتر.

مضاعفات الأرق أثناء الحمل

يجب أن تدرك المرأة الحامل أن جسمها يحتاج إلى الراحة الكافية وذلك لكي يتمتع الطفل الذي ينمو بصحة جيدة وهي أيضًا، لذلك من المهم أن تحرص على معالجة أرق الحمل.

وقد يتفاقم أرق الحمل أو انقطاع النفس الانسدادي النومى لدى الحوامل ويرجع السبب في ذلك إلى السمنة أو التدخين أو مرض وراثي أو العمر، يجعل ذلك المرأة الحامل أكثر عرضة للولادة القيصرية أو الولادة المبكرة وقد يعرض ذلك الجنين للخطر.

كما أن عدم علاج انقطاع النفس أثناء النوم قد يتسبب في حدوث مضاعفات الحمل والتي من ضمنها ارتفاع ضغط الدم وصعوبة النوم والتعرض إلى الاكتئاب بعد الولادة.

متى ترى الطبيب

في فترة الحمل يجب أن تتابع المرأة الحامل مع طبيبها المختص بشكل دوري وأن تصبح على تواصل دائم معه وتخبره بأي أعراض جديدة تشعر بها أو تظهر عليها، وفي حالة إذا كان الأرق أو انقطاع النفس النومى يسبب تعارض مع النوم والقلق الزائد يجب في هذه الحالة الرجوع إلى الطبيب.

سوف يقوم الطبيب بفحص ضغط الدم لأنه في كثير من الأحيان لا يوجد هناك أعراض تشير إلى أن ضغط الدم لديك مرتفع وتفاجئ المرأة عند قياسه بأنه مرتفع وقد يكون من ضمن الأسباب في ذلك بل وأهمها هو عدم انتظام النوم والأرق طوال الليل.

وقد يتسبب الأرق في حدوث تسمم الحمل والذي تتضمن أعراضه الآتي:

  • الشعور بصداع حاد.
  • حدوث تشوش في الرؤية وعدم وضوح الأشياء.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ المستمر.
  • عدم التبول باستمرار وبشكل متكرر.
  • صعوبة في التنفس والشعور بألم في الصدر.
  • الشعور ببعض الوخز والألم في الجزء العلوي من البطن على الجانب الأيمن.

وفي نهاية الأمر نجد أن الأرق أثناء الحمل من الأمور المزعجة التي تتعرض لها المرأة الحامل والذي يعود للعديد من الأسباب والتي قد تكون من أهمها التغيرات الهرمونية، ولكن ليس هناك مشكلة حيث أنه يوجد لكل مشكلة حل، فمع العلاج وتقنيات الاسترخاء وتنظيم أوقات وعادات النوم قد تتخلص الحامل من مشكلة الأرق وتحصل على قسط كافي من النوم بشكل مريح.

Advertisements

للمزيد من المعلومات الطبية يمكنك زيارة مدونة  د. أبو نبعة

You may also like