أسباب التزرق الشبكي وأعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه

ب
Advertisements

التزرق الشبكي – Livedo reticularis – هو مرض يكون فيه الجلد أحمر مزرق أو أحمر مائل إلى اللون الأرجواني، مع اتخاذ نمط شبكي مميز.

  • يحدث التزرق الشبكي بشكل شائع على الجذع، والساقين، والذراعين، ويصبح أكثر وضوحًا عند التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة، ولكن من الممكن أن يستمر حتى عندما يسخن الجلد، ويتغير لونه بسبب تمدد الدم، بالإضافة إلى ركوده داخل الشعيرات الدموية، والأوردة في المناطق المصابة.
  •       في الواقع، هناك العديد من أسباب التزرق الشبكي التي تؤدي إلى العديد من الأعراض، ويمكن أن تحدث إصابات التزرق الشبكي بشكل مجهول السبب، وهو ما يحدث بشكل رئيسي في النساء الشابات، ومتوسطات العمر، ويمكن أن يظهر التزرق الشبكي أيضًا كـ علامة مبكرة على مرض جهازي مثل التهاب الشرايين، و الالتهاب الروماتويدي، والذئبة الحمامية، والتهاب الجلد العضلي.
  • عادة ما يكون تزرق الشبكية أقل وضوحًا مع تقدم العمر، لكن بمرور الوقت فالشبكة الأولية، والأوعية الدموية تتوسع باستمرار، بغض النظر عن درجة الحرارة المحيطة.
  •     يُعتقد أن التزرق الشبكي يكون ناتج من تقلصات الأوعية الدموية أو خلل في الدورة الدموية قريبة من سطح الجلد.
  •    جلد الساقين عادة ما يكون مزرقًا أو يبدو أرجوانيًا، ومرقطًا مثل شبكة ذات حواف حادة، وتكون الشبكة الحية أحيانًا نتيجة البرودة، وفي أحيان أخرى قد تكون علامة على وجود حالة طبية خطيرة مثل مرض الأوعية الدموية، كما يمكن أن يحدث كأثر جانبي لبعض الأدوية.

فيما يلي عرض لكافة التفاصيل ..

محتويات المقال

أنواع التزرق الشبكي 

تنقسم أنواع التزرق الشبكي إلى نوعين رئيسيين حسب السبب، وهما: التزرق الشبكي الفسيولوجي، والتزرق الشبكي المرضي، وفيما يلي بيان أسباب كلًا منهما:

Advertisements

1. التزرق الشبكي الفسيولوجي ” Physiological retinal glaucoma ” : ــ 

  • يحدث التزرق الشبكي الفسيولوجي بسبب ضيق بعض الشرايين الصغيرة التي تغذي الجلد بعد التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة، ومن ثم قلة تدفق الدم إلى الجلد.
  •  يتناقص ويصبح مركز رقعة الجلد التي يوفرها هذا الشريان الضيق شاحبًا، ويصبح لون الدم المسدود شاحبًا أيضًا.
  •   عندما يكون الأكسجين الموجود في الأوعية الدموية الدقيقة حول محيط المنطقة التي يوفرها هذا الشريان أرجوانيًا، فإن النتيجة تكون شبكة أرجوانية ذات مركز شاحب، وعندما يسخن الجلد، تنفتح الشرايين الضيقة، ومن ثم تختفي الشبكة.

2. التزرق الشبكي المرضي” Pathological glaucoma “

يحدث التزرق الشبكي المرضي عند انسداد الشرايين التي تغذي الجلد، ولكن في هذه الحالة يكون الانسداد ناتجًا عن شيء آخر غير التضييق الفسيولوجي للأوعية الدموية – اعتمادًا على السبب – قد يظهر تغير اللون المجاور دائمًا، وليس مؤقتًا.

وهناك العديد من الحالات المرضية التي تؤدي إلى التزرق الشبكي المرضي، بما في ذلك:

  •      متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية ” Anti-phospholipid syndrome “

وتحدُث هذه المتلازمة عندما يكون الجهاز المناعي الأجسام المضادة لتعمل على زيادة نسب التجلطات بالدم عن طريق الخطأ .

  •    وجود بروتينات كريو جلوبولين في الدم ” Cryoglobulin proteins “

الكريو جلوبولين حالة طبية وفيها الدم يشمل، ويحتوي على كميات كبيرة من الاجسام المرضية المضادة الحساسة بالبرودة، فيما يعرف بــ ” بروتينات الكريو جلوبولين ” ،تكون البروتينات  فيه معظمها من الجلوبولين المناعي، ثم تُصبح بعد ذلك غير قابلة للإذابة بدرجات الحرارة المنخفضة، ومن الجدير أن نذكر أن هذا يتناقض تماماً مع الراصات الباردة، والتي تتسبب بــ ” تراص خلايا أو كريات الدم الحمراء ” .

  •       فرط فيبروينوجينات البرد في الدم ”  Fibroinogen cold in the blood ” 

هذا المرض يتسبب بالتهاب في جميع أنسجة الجسم المختلفة مثال ذلك الــ ” القلب ” و ” الأوعية الدموية ” و ” النسيج الضام ” لجميع الأعضاء المختلفة تحت الجلد .

  •     مرض الراصات الباردة ” Cold asters ” 

ويُعرف بفقر الدم الإنحلالي هذا المرض من النادر الإصابة به وينتج عن إنتاج  الجهاز المناعي للأجسام المضادة ليُهاجم كريات الدم الحمراء بديلاً من مهاجمة البكتيريا والفيروسات .

  •  كثرة الكريات الحمر ” Red blood cell ” 

وتعني بكثرة وزيادة عدد كريات الدم الحمراء بالجسم، ومن الجدير أن نذكر أن خلايا الدم الحمراء هي نوع من أنواع خلايا الدم، فوظيفتها تتمثل في توصيل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم عبر الجريات الدموي بالدوران الجهازي .

  •    تجلط الأوردة العميقة ” Venous thrombosis “

وهو خثار بأورف الطرف الأسفل أي تكوين جلطة دموية بجوف الوريد العميق، مما يُسبب تعرقل سريان الدم بداخله، مما يعمل على اضطراب بأداء وُريقات الصمامات الوريدية .

  •    التخثر الأرجواني الخثاري ” Purple thrombophlebitis “

وهو تخثر وريدي عميق، فإنه يعمل على قطع تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، فمن الممكن أن يؤدي إلى بتر اجزاء الجسم المُصابة .

اعتلال شرياني ليس بإلتهابي تظهر هذه المتلازمة لمن يعانون من اضطراب بمناعتهم الذاتية، مثل مرض الذئبة الحمراء، ومن الممكن أن يزول مع مرور الوقت .

  •    متلازمة انحلال الدم اليوريمي ” HUS “

هذه الحالة تحدث عند الإصابة بتلف في الأوعية الدموية الصغيرة الدقيقة في الكليتين، ومن الممكن الإصابة بتجلطات دموية نتيجة التلف، ومن الجدير أن نذكر أن الجلطات الدموية تعمل على سد جهاز الترشيج بالكليتين، مما يُصيب المريض بفشل كلوي، يؤدي في نهاية المطاف إلى الموت إذا لم يتم علاجه في الحال .

  •     أنواع مختلفة من التهاب الأوعية الدموية 

مثل مرض الكاواساكي أو مرض بور غر أو مرض بهجت أو التهاب الشريان المُحتوي على الخلايا العملاقة، وكل تلك الأمراض لها تاثير كبير على الجسم، وكما لها تأثير يوجد لها علاج .

  •     الذئبة ” Lupus “

يحدث هذا المرض عند مهاجمة الجهاز المناعي لأعضاء الجسم أو الأنسجة، ومن الجدير علينا الذكر أنه مرض مناعي نظامي ذاتي، ومن الممكن أن يؤثر هذا المرض على أعضاء الجسم، لذا يلزم توخي الحذر والإنتباه لتلك الأمراض .

  •     أمراض المناعة الذاتية ” Autoimmune diseases ” 

يعمل على الوقاية من العدوى، والأمراض، فيُمكن له محاربة البكتيريا، والجراثيم، والفيروسات، وأمراض الجسم، عندما تُصاب بمرض المناعة الذاتية، فأعلم أن جهازك المناعي سيهاجم جسمك .

  •       التهاب الجلد، والعضلات ” Dermatomyositis “

يعد من أحد أكثر امراض الإلتهابات الغير معروفة، ونادرة، ويُعرف بالطفح الجلدي المميز، وضعف عضلات الجسم، وعادةً ما يُصاب به الأطفال من سن 5 سنوات، وحتى سن الــ 15 سنة .

  •       أنواع العدوى المختلفة ” Various infections “

  •   داء السكري ” Diabetes “

يحدُث هذا المرض نتيجة عجز البنكرياس عن إنتاج ” الأنسولين “، وهو هرمون يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم .

Advertisements
  •    انسداد الكوليسترول ” Cholesterol blockage “

عند ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم، قد يُسبب مشاكل ووعكات صحية بالشرايين، مما يعمل على انسدادها، وهو ما يعرف بانسداد الشرايين، نتيجة لإرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم .

  •     مرض الشلل الرعاش (مرض باركنسون) ” Parkinson’s Disease ” 

الشلل الرعاش

الشلل الرعاش

هذا المرض ينتج عنه خلل في التحرك العصبي، ويبدأ هذا المرض في الخلايا العصبية من الدماغ، ومن الجدير أن نذكر أن الخلايا العصبية تعمل على إنتاج مادة، فيما تُعرف بالدوبامين، وعند هبوط مستوى الدوبامين في الجسم، قد يتسبب في الإصابة بمرض الشلل الرعاش أو الباركنسون .

  •     تلف الدماغ ” Brain damage “

تلف الدماغ

تلف الدماغ

ويكون تلف الدماغ ناتج عن الإصابات الرضحية مثال على ذلك الإصابة بحادث سير أو السقوط من اماكن عالية أو من الممكن أن ينتج عن إصابة غير رضحية مثل الإصابة بالسكتة الدماغية .

  •      تناول أنواع معينة من الأدوية

وتشمل مينوسكلين، أمانتادين، مضادات التخثر، كينيدي الكاتيكولامينات، وانترفيرون.

أسباب التزرق الشبكي

  • الأمراض المعدية: مثل السل، والزهري، والالتهاب الرئوي الميكوبلازما، والالتهابات الفيروسية مثل فيروس بارفو، والتهاب الكبد سي، والإنتان الجرثومي مثل عدوى المكورات السحائية، وعدوى المكورات العقدية، والحمى الروماتيزمية (حمامي هامشية).
  • أمراض المناعة الذاتية: التهاب الأوعية الدموية، وأمراض النسيج الضام مثل التهاب الأوعية الدموية الصغيرة، والمتوسطة، والكبيرة المرتبطة بالذئبة الحمامية الجهازية، والتهاب الجلد ،والعضلات، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب الشرايين العقدي، والتهاب الشرايين الصدغي، ومتلازمة سجوجرن.
  •    الأمراض العصبية: مثل الداء الانعكاسي الودي والتصلب المتعدد ومرض باركنسون.
  •  الأورام والسرطانات: على سبيل المثال، سرطان الخلايا الكلوية، وسرطان الثدي الالتهابي، وسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الدم الليمفاوي الحاد.
  •   الأدوية: على سبيل المثال الأمانتادين الذي يستخدم لعلاج مرض باركنسون، والتصلب المتعدد، واضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه، بالإضافة إلى دواء المينوسيكلين، وجيمسيتابين، والكاتيكولامينات، والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  •    التهاب الشرايين اللمفاوية التخثرية، وبعض الأمراض مثل كريو جلوبولين الدم (الغلوبولين المناعي الذي يترسب في البرد)، كثرة الكريات الحمر أو احمرار الجلد (تراص الصفائح الدموية)، المايلوما المتعددة، مرض الراصات الباردة، نقص البروتين C و S، الأمراض المرتبطة بنقص مضاد الثرومبين، ومتلازمة التخثر المرتبطة بتجلط الأوردة العميقة.
  •  أسباب أخرى: مثل صمات الكوليسترول، الصمات الإنتانية، فرط كالسيوم الدم (رواسب الكالسيوم)، التهاب الوريد الخثاري (مرض بورغر)، الحقن داخل الشرايين (خاصة مدمني المخدرات)، التهاب البنكرياس، الألم العضلي الليفي الأولي، ونقص سكر الدم الخلقي.

ملحوظة:

تؤدي الوفاة الوشيكة إلى ظهور أعراض مشابهة لأعراض التزرق الشبكي، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل صعوبة البلع، رفض الأكل أو الشراب، فقدان الوعي أو الهذيان، صعوبة التنفس، الشعور بالإرهاق والإعياء، ضعف وظائف القلب.

أعراض التزرق الشبكي 

التزرق الشبكي الفسيولوجي ” Physiological retinal glaucoma “

  • يظهر اللون المميز للجلد من حين لآخر فقط، لذلك يتلون الجلد باللون الأحمر الأرجواني على شكل شبكية، وتظهر العديد من الأنماط الدائرية على سطح الجلد التي تظهر في الذراعين، والساقين، وكذلك التكوينات المستديرة تميل إلى أن تصبح كاملة.
  •     عادة ما تكون مراكز هذه الدوائر باهتة للغاية، والمنطقة الملونة مسطحة تمامًا، ولا توجد نتوءات أو التواءات، وعادة ما تكون غير مؤلمة.

التزرق الشبكي المرضي ” Pathological glaucoma ” 

  •     قد تكون الأعراض مشابهة لتلك التي تظهر في التزرق الشبكي الفسيولوجي، ومع ذلك عندما ترتبط الحالة بمشكلة خطيرة مع المرض الأساسي، غالبًا ما يكون تغير اللون غير نمطي، ولون الجلد المصاب أرجواني، ويمكن أن يشكل نمطًا غير منتظم.
  •     الهالات غير المنتظمة بدلاً من الدوائر الطبيعية الكاملة، وتغيرات الجلد أكثر شيوعًا بشكل عام، وبصرف النظر عن ظهورها على الذراعين والساقين، فإنها تظهر غالبًا على الجذع والأرداف، وفي بعض الحالات يحدث تغير اللون في جميع أنحاء الجسم.
  •     تميل الأنماط الدائرية التي تسبب ألمًا شديدًا، وتغيرًا في اللون في حالة التزرق الشبكي المرضي إلى الظهور بشكل دائم، وغالبًا لا ترتبط بدرجات الحرارة المنخفضة.

متى ينبغي زيارة الطبيب ؟

Advertisements

عادة ما تزول هذه الحالة دون علاج، يجب عليك أيضًا مراجعة طبيبك في حالة :

  •      لا يزول تلون الجلد بعد التدفئة والابتعاد عن درجات الحرارة المنخفضة .
  •      ظهور تقرحات مؤلمة على الجلد المصاب.
  •    الإصابة بمرض الأوعية الدموية المحيطية يُعرف هذا المرض بإعتلال الشرايين المحيطية ويُعد من إحدى مشاكل الدورة الدموية الأكثر شيوعاً .
  •    ظهور الذئبة الحمراء ” Lupus erythematosus  ” هذا المرض المزمن يحدُث عند مهاجمة جهاز الجسم المناعي لأعضاء وأنسجة الجسم السليمة أو عند الإصابة  بأي حالة أخرى مرتبطة بمرض النسيج الضام المختلط.

مضاعفات التزرق الشبكي

التزرق الشبكي نفسه هي حالة حميدة وخفيفة نسبيًا ولا تسبب أي مضاعفات، ولكن يمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى جلطات دموية بسبب الحالات ذات الصلة، على سبيل المثال: متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية، والتي يمكن أن تكون قاتلة في بعض الأحيان.

أقرأ ايضاً : نظام الصيام المتقطع: دليل شامل عن أفضل أساليب النظام المتقطع وفوائده

تشخيص التزرق الشبكي

  •  يتم تشخيص التزرق الشبكي من خلال مظهرها السريري بناءً على التاريخ، والفحص الدقيقين.
  •    يتم إجراء دراسات لتحديد السبب الأساسي، حيث من غير المحتمل أن تكون اختبارات الفحص المكثفة مفيدة في حين يجب طلب ضمادات مضادة للتخثر لمرض الذئبة من أجل التتبع الخالي من درجة الحرارة المنخفضة .
  •    بالإضافة إلى ذلك، من الأفضل إجراء خزعتين على الأقل من المناطق الحمراء، والزرقاء، والبيضاء حسب الحاجة، وطلب الأقسام التسلسلية، مع الأخذ في الاعتبار أن الموقع المحدد مثالي للخزعة، إذا كان متاحًا.
  •  بالإضافة إلى ذلك، قد تشير المنطقة الحمراء فقط إلى توسع الشعيرات غير التشخيصي، في حين أن المنطقة البيضاء الإقفارية المركزية قد تكشف عن وعاء مسدود، ولكن حتى خزعة الجلد الكبيرة من المركز الحي للحلقة العنصرية يمكن اعتبارها طبيعية، نظرًا لأن الخزعات المتعددة يمكن أن تضيف قيمة إلى التشخيص لكن الغرض من الخزعة هو الحصول على عينات من الوعاء الأوسط الموجود في الطبقة العميقة من الأدمة الشبكية، والدهون تحت الجلد، والتي قد تتطلب خزعة إسفينية أو خزعة كبيرة.
  •    العلامات الأولى لاعتلال الأوعية الدموية في الكائنات الحية العرقية هي الخلايا الليمفاوية، وخلايا المنسجات المرتبطة بالخلايا البطانية.
  •     تندمج الخلايا أيضًا مع الفيبرين، مما يحجب الضوء من الشعيرات الدموية (التهاب الوريد الخثاري)، بالإضافة إلى ذلك، يجب التمييز بينه وبين التهاب الأوعية الدموية العدلات في الأوعية الوسيطة، والذي يحدث مع التهاب الشرايين العقدي الجلدي .
  •         قد تتوسع الشعيرات الدموية الأخرى أو يتم استبدالها بنسيج ندبي.

الأمراض الجلدية الوعائية

يعد التزرق الشبكي إحدى مجموعة من الأمراض التي تندرج تحت مسمى الأمراض الجلدية الوعائية الدموية، واللمفية، وكذلك الاضطرابات النزفية، وتلك الأمراض تتضمن الآتي:-

ظاهرة رينود: 

  •    تشير ظاهرة رينود إلى النوبات الإقفارية على الأصابع (والتي يمكن أن تحدث على الأنف والحلمة وشحمة الأذن) الناتجة عن التعرض للبرودة (درجات الحرارة المنخفضة) أو الاضطرابات العاطفية.
  •  وتتميز الصورة النموذجية لهذه الظاهرة بتغير اللون على ثلاث مراحل: الشحوب بسبب التشنج الشرياني، حيث تظهر الأصابع بيضاء وصلبة، وزراق بسبب الاحمرار الوريدي، وبالتالي زيادة الأوعية الدموية الذي يتجلى في الاحمرار بسبب احتقان الشرايين.
  •     يعد ظهور الشحوب الأولي أمرًا ضروريًا للتشخيص.
  •      أثناء نوبة مرض رينود، قد تمر بإحساس بالخدر، والوخز في الأطراف، وألم حقيقي عادة ما يختفي بعد انتهاء النوبة، ولا توجد أعراض بين النوبات.
  •        من 5 إلى 10٪ من الناس تعرضوا خلال حياتهم لظاهرة رينود، وترتفع هذه النسبة إلى 30٪ بين الشابات.
  •    يعتمد العلاج على مدى شدة المرض، في الحالات المتوسطة، والشديدة، تكون الوقاية بالقفازات، والجوارب كافية.
  •     في الحالات الأكثر شدة، يلزم استخدام موسعات الأوعية، والأكثر شيوعًا هي حاصرات قنوات الكالسيوم الجهازية، وحقن النتروجليسرين الموضعي أو البروستاجلاندين .
  •        يتم إجراء استئصال الودي للأطراف السفلية في الحالات الشديدة .
  •    من الضروري علاج المرض الأساسي في حالة ظاهرة رينود الثانوية، وفي جميع الحالات يجب التوقف عن التدخين للسيطرة على المرض.

ظاهرة احمرار الأطراف:

  •      اضطراب نادر من فرط تصبغ انتيابي في أحد الأطراف، والذي يظهر مع نوبات متكررة من: ألم حارق، واحمرار، وسخونة في الطرف المصاب.
  •     تتفاقم الحالة مع ارتفاع درجة الحرارة (على عكس ظاهرة رينود).
  •       تراوحت شدة الألم من شعور بسيط بعدم الراحة إلى ألم حارق شديد، ومستمر كان محددًا للفعالية، ويتطلب تبريد الأطراف أثناء النوم (وضع الثلج على الطرف أو الغمر في الماء البارد).
  •    يمكن أن تستمر النوبة من عدة دقائق إلى عدة أيام، وتؤثر على الأطراف السفلية أكثر من الأطراف العلوية.
  • تبدأ الأعراض على شكل إحساس بالحكة، ثم تتطور إلى إحساس بالحرقان، ويمكن أن يكون الألم شديدًا يمنع المريض من المشي .
  •  يحدث الألم عادة في نهاية النهار (في الليل) إلى النقطة التي يستيقظ فيها المريض من النوم، وتتحسن الأعراض في الصباح مما يؤدي إلى عدم قدرة الطبيب على رؤية الظاهرة.
  •       تنجم الحالة عن تسخين الأطراف (النقطة الحرجة بين 32-37 درجة) والتمارين، يتدفق الجلد وينتفخ، وتزداد درجة حرارته .
  •        تعتمد آلية العلاج على علاج السبب الأساسي، مثل العلاج الكيميائي للخلايا النخاعية، ويفضل الأسبرين على باقي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مع العلم أن جرعة واحدة من 500 مجم كافية لراحة المريض.
  • بالنسبة للأطفال، يتم إعطاء 10 إلى 15 مجم لكل كجم من وزن الطفل.
  •  يمكن استخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات كاربامازيبين، وجاباباتين للسيطرة على الألم.

متلازمة القدم الحارقة:

  •       تتميز متلازمة القدم الحارقة بإحساس حارق مؤلم، ومتقطع في القدمين ناتج عن اعتلال الأعصاب وينتشر من القدم إلى الكاحل.
  •     تحدث عادة في الليل مع زيادة توتر العضلات وفرط التعرق في الجانب المصاب.
  •     تتحسن الأعراض إذا ثنى المرضى أرجلهم في السرير أو غمروا أنفسهم في الماء ، وتعاني النساء أكثر من هذه المتلازمة.
  •       ترتبط هذه المتلازمة بالاضطرابات العصبية مثل التنمل ، وتحدث بنسبة أكبر في حالة إدمان الكحول وداء السكري.
  •       يتم علاج الحالة الأساسية ويستخدم أغطية خفيفة الوزن لليد والقدم، كما يمكن أن تساعد فيتامينات الأسبرين وفيتامين ب.

زراق النهايات:

  •    تلون مزرق مستمر، وأحيانًا ثنائي على ظهر اليدين، والقدمين، والوجه.
  •        يحدث بسبب التعرض للبرودة ويترافق الوذمة، ولكن لا يوجد ألم أو تغيرات ضامرة، ويكون النبض طبيعي.
  •      تظهر قزحية فيه، والتي تنجم عن الضغط الجانبي الخفيف، مما يؤدي إلى تغير اللون.
  •       هذا الاضطراب عرضي فقط من وجهة نظر جمالية.
  •         السبب غير معروف، ولكن قد يرجع إلى تاريخ عائلي للإصابة، كما يُعتقد أنه يرجع  إلى تشنج الأوعية الدموية الصغيرة الذي يحدث مع توسع ثانوي في الكبيبات.
  •         تتأثر الأطراف مثل الذراعين، والساقين بشكل خاص عند الشابات.
  •         تكون المناطق المصابة رطبة وباردة ويشعر المرضى بعدم الارتياح من الشعور بالتنميل.
  •        ويختلف عن مرض رينود في طبيعته المستمرة وفي غياب تلف الأنسجة، حيث لا يوجد نخر وتقرحات على الأصابع.
  •     يمكن أن يتسبب استنشاق نيتريت البيوتيل واستخدام مضاد للفيروسات ألفا -2 في حدوث هذا الاضطراب.
  •     كما يحدث عند مرضى فقدان الشهية العصبي ويتحسن مع زيادة الوزن.
  •     يمكن تجنب تلك الحالة بالملابس الدافئة والإقلاع عن التدخين.

الورم الحبيبومي لفاغنر:

  •      وهو مرض نادر ومميت يتميز بالتهاب وعائي خفيف إلى متوسط ​​يؤثر على الجهاز التنفسي العلوي، والعينين، والكلى، ويمكن أن يصيب أي عضو في الجسم.
  •        يبدأ المرض بحمى شديدة، وأعراض عامة تشمل عدوى بالأنف مصحوبة بعدوى مدمرة، نزيف أنفي أو عدوى في الأذن.
  •        قد يحدث أيضًا التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب كبيبات الكلى الناخر.
  •      يمكن تلخيص الأعراض السريرية في الثلاثة التالية (عدوى الجهاز التنفسي العلوي والسفلي والتهاب الكلية والتهاب الكبد).
  •         يصيب المرض الرجال، والنساء في أي عمر.
  •         يمكن أن تكون الأعراض الرئوية مأساوية، مع نزيف منتشر من الحويصلات الهوائية، ولكنها في معظم الحالات تكون معتدلة أو خفيفة.
  •     يظل التهاب كبيبات الكلى هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة، وللمرض شكلين: موضع وشكل عام .
  •      تعتبر مضاعفات الجهاز العضلي الهيكلي في أكثر من نصف الحالات، وغالبًا ما تظهر على شكل ألم في العضلات، والمفاصل .
  •        في بعض الحالات، يحدث التهاب مفاصل متعدد حقيقي أو مفصل واحد.
  •       تحدث الاضطرابات العصبية في أقل من 50٪ من المرضى، وتكون اعتلال الأعصاب المحيطية في أقل من 20٪ من الحالات، واضطرابات الجهاز العصبي المركزي في أقل من 10٪ من الحالات.
  •  بالإضافة إلى احتمال حدوث تلف في الأعصاب التي تحرك العين، يمكن أن تحدث القرحات الهضمية، والمتلازمات الإقفارية، مثل الذبحة الصدرية، وأمراض القلب الأخرى.
  •      تظهر الأعراض الجلدية في 50٪ من المرضى، تشمل الأعراض فرفرية واضحة، تقرحات تشبه تقيح الجلد، تضخم اللثة، حطاطات التهابية، تقرحات صغيرة، التهاب السبلة الشحمية، والعقيدات تحت الجلد .
  •    لاحظ أن الأعراض الجلدية ليست خاصة بهذا المرض لأنه يمكن رؤيتها في الساركويد، ومرض كرون والأنسجة اللمفاوية، وعادة لا تكون خزعة الجلد كافية لتشخيص المرض.
  •     يجب مراعاة وجود هذه الآفة عند المرضى الذين يشكون من التهاب غير مبرر في المجاري الهوائية العلوية أو السفلية أو العينين أو التهاب الكلية، ويزداد الشك عند إصابة أكثر من عضو.

اقرأ ايضاً : ما هي متلازمة الإكزيما وأعراضها وطرق علاجها

نصائح لمرضى التزرق الشبكي

   على الرغم من أن الدراسات أظهرت أنه لا يوجد حتى الآن علاج محدد للتزرق الشبكي بخلاف منع التعرض للبرودة فإنه في حالة بعض المرضى، قد تتحسن الأعراض تلقائيًا مع تقدم العمر.

  •     في الحالات التي يكون فيها السبب غير معروف، يجب إعادة تسخين المنطقة أو معالجة السبب الجذري الذي قد يعكس تغير اللون.
  • ومع ذلك، يجب أن يركز العلاج على علاج المرض الأساسي الذي يسبب التزرق الشبكي، إذا كان معروفًا.
  •    يمكن أيضًا التوصية بجرعات منخفضة من الأسبرين، والبنتوكسيفيلين، ومضادات التخثر الأخرى للمرضى الذين يعانون من اعتلال الأوعية الدموية.
  •       يعد الإقلاع عن التدخين أمرًا ضروريًا لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الشريانية .
الإقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين

 آلية علاج مرض التزرق الشبكي 

لا يوجد علاج واحد للبشرة المنقطة بالألوان الحمراء، والزرقاء، والارجوانية، بينما يعتمد العلاج على السبب الأساسي على النحو الآتي:

  •         إذا كانت الصدمات هي السبب، فيجب على الشخص أن يسعى للحصول على رعاية طبية فورية، وقد يشمل العلاج الأكسجين، والسوائل الوريدية، والمزيد من الاختبارات.
  •        قد تتسبب العديد من أمراض المناعة الذاتية المختلفة في تلون الجلد على أشكال شبكية، قد يشمل العلاج الأدوية التي تتحكم في الاستجابة المناعية، وتقليل الالتهاب.
  •        أما إن كان السبب هو التهاب البنكرياس، فتشمل علاجات التهاب البنكرياس الحاد السوائل عن طريق الوريد، والأدوية المضادة للالتهابات، وقد تساعد التغييرات في نمط الحياة أيضًا في العلاج على المدى الطويل.
  •        إذا تسبب ضعف الدورة الدموية في تلون الجلد، فقد تساعد ممارسة الرياضة وتغييرات نمط الحياة الأخرى.
  •        يمكن أن تجعل درجات الحرارة الباردة حالات تلون الجلد أكثر سوءًا، وبالتالي يجب أن يختتم الأشخاص المصابين بحالات التزرق الشبكي آلية علاجهم بالبحث عن الدفء، لابد أن تكون الأجزاء المصابة من الجسم دافئة باستمرار.
  •         الأكل الجيد وممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد يقللان من خطر الإصابة بمشاكل الأوعية الدموية، كما يقلل تجنب التدخين أيضًا من خطر ضعف الدورة الدموية.

        قد يصف الطبيب مجموعة من الأدوية من ضمنها دواء ميكسافيت كمجموعة فيتامينات، وفي بعض الحالات قد يتم التدخل الجراحي في الشرايين، والأوردة المصابة، لكن في النهاية يختلف العلاج حسب الحالة، لذا اخضع للفحص الطبي والتزم بالتعليمات.

Advertisements

اقرأ ايضاً : أعراض الإصابة بمرض جدري الماء وطُرق الوقاية منه

You may also like