الحمل الضعيف أسبابه وعلاجه

ب
Advertisements

قد يكون تفويت ميعاد الدورة الشهرية من العلامات الأولى على حدوث حمل خاصة إذا كانت السيدة لا تعاني من أي مشاكل في التبويض والدورة تأتي إليها بانتظام، وفي ذلك الوقت قد يكون الاختبار المنزلي هو الحل الأمثل لمعرفة وجود حمل، أو يمكن للسيدة إجراء تحليل حمل في الدم لاكتشاف الحمل قبل ميعاد الدورة الشهرية، ولكن هناك العديد من الأشياء التي تعكر صفو السيدة وتفقدها حماسها مثل الحمل الضعيف.

ما هو الحمل الضعيف؟

الحمل الضعيف أسبابه وعلاجه

يُعرف بـ “الإجهاض”، والحمل الضعيف قد يكون مهدد في مرحلة ما بفقدان الجنين في أي لحظة ومن الممكن أن يؤدي إلى إجهاض تلقائي يحدث من الأسبوع الثاني عشر وحتى الأسبوع العشرين من الحمل، ومع الأسف حوالي ربع حالات الحمل تؤدي إلى الإجهاض، ومعظمها تحدث خلال الأشهر الأولى من الحمل، وقد تكون هذه التجربة من التجارب المؤلمة والمدمرة على الحامل.

Advertisements

أسباب الحمل الضعيف

قد يكون هناك العديد من الأسباب التي قد تتسبب في الحمل الضعيف مثل:

مشاكل في المشيمة

قد تتطور المشيمة بشكل غير طبيعي، فلا تقوم بدورها السليم من حيث تدفق الدم من الأم إلى الطفل.

مشاكل في الكروموسومات

في بعض الأحيان، قد يتلقى الجنين عددًا خاطئًا من الكروموسومات التي يتوجب عليه تلقيها من الأم والأب.

هذا يتسبب بدوره في نمو غير طبيعي للجنين، ونجد أنه قد يرتبط الحمل الضعيف كثيرًا بالتشوهات الصبغية لدى الجنين في الشهور الأولى.

تشوهات في بنية الرحم

هناك الكثير من الحالات يكون فيها تكوين الرحم أخذًا شكلًا غير طبيعيًا ونتيجة لذلك تتطور العديد من الأورام الليفية.

من المعروف عن الأورام الليفية أنها نمو غير سرطاني وتوجد في الرحم لذلك تعرض الجنين الذي ينمو في الداخل إلى الخطر.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

هذه المتلازمة قد تكون مسئولة عن اختلال التوازن الهرموني لدى السيدة وهذا يهدد الحمل بدون شك ويؤدي إلى الحمل الضعيف.

عنق الرحم الضعيف

من المعروف أنه عندما تكون عضلات عنق الرحم ضعيفة قد تكون معرضة للانفتاح مبكرًا جدًا أثناء الحمل وهذا قد يؤدي إلى الإجهاض.

نمط الحياة الخاطئ

هناك الكثير من العادات الخاطئة التي من الممكن أن تسبب الحمل الضعيف ومنها التدخين وشرب الكحول أو المخدرات.

صحة المرأة نفسها

في الواقع مدى خصوبة وصحة المرأة قد تساهم بشكل كبير في وجود الحمل الضعيف من عدمه، لذا يجب على الطبيب مراقبة التالي للتأكد من صحة المرأة:

  • وجود التهابات قد تصيب الرحم أو الجنين.
  • مشاكل في الهرمونات.
  • وجود أمراض مزمنة لدى السيدة مثل مرض السكري.
  • شكل رحم غير طبيعي.
  • قصور عنق الرحم.
  • اضطرابات ونزيف دائم.

شاهد أيضاً: اكتئاب ما بعد الولادة أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

أعراض الحمل الضعيف

قد تشمل أعراض الحمل الضعيف ما يلي:

  • نزيف وقد يكون نزيف خفيف إلى نزيف حاد.
  • تقلصات شديدة.
  • آلام البطن.
  • ضعف عام.
  • آلام الظهر الشديدة.
  • حمى.
  • فقدان الوزن بصورة كبيرة.
  • نزول مخاط أبيض وردي.
  • تقلصات.
  • نزول أنسجة من المهبل تشبه جلطات الدم.
  • الشعور بعلامات أقل للحمل.

مع هذه الأعراض يجب الاتصال بالطبيب المعالج على الفور، أو يمكن للسيدة الذهاب إلى أقرب مستشفى.

تشخيص الحمل الضعيف

قد يكون نزيف المهبل في بداية الحمل من الأمور الشائعة جدًا إذا كان الحمل ضعيف.

Advertisements

ومن حالات الحمل هذه منهن من يكمل وينتج عنه طفل سليم ومنهن من يصابون بالنزف الشديد يتعرضن للإجهاض.

في العموم لا داعي للخوف من النزيف فقد يكون نزيف خفيف ويتوقف خلال يوم أو يومين ولو زاد عن ذلك يجب زيارة الطبيب.

لكي يتأكد الطبيب أن السيدة الحامل لديها بالفعل حمل ضعيف قد يطلب التالي:

  • الفحص الحوضي، وفي ذلك الفحص يتأكد الطبيب من أن عنق الرحم قد بدأ بالتمدد أم لا.
  • عمل موجات فوق صوتية، وفيها يتحقق الطبيب من نبضات قلب الطفل.
  • طلب عمل تحاليل الدم الخاصة بهرمون الحمل ويقوم بعمل مقارنة بينها وبين المستويات السابقة.
  • عمل اختبارات الكروموسومات، ومن خلال هذه الاختبارات يستطيع الطبيب أن يحدد ما إذا كانت المشكلة من جينات الطرفين أم لا.

الحمل الضعيف أسبابه وعلاجه

علاج الحمل الضعيف

وهذه بعض الأشياء التي يمكن أن تفعلها الحامل كعلاج للحمل الضعيف والتي يمكن للسيدة الحامل القيام بها وتحافظ على الحمل الضعيف:

  • الحصول على قسط كبير من الراحة.
  • استخدام الفوط الصحية بدلًا من السدادات القطنية أثناء النزيف.
  • تجنب الجماع تمامًا أثناء النزيف ويمكن استئناف الجماع بمجرد توقف النزيف.
  • من الممكن أن تتناول الحامل مسكنات خفيفة لتخفيف الآلام عند اللزوم.
  • يجب إبلاغ الطبيب بأي تغيرات قد تطرأ في حالة السيدة الحامل.

أما عند فقدان الحمل، قد تتبقى بعض الأنسجة الخاصة بالحمل في الرحم وفي بعض الأحيان قد يحتاج هذا النسيج إلى إزالته.

وهناك خيارات غير جراحية متاحة لعلاج فقدان الحمل المبكر، حيث أنه إذا لم تظهر أي علامات للعدوى.

قد يكون أحد الخيارات وقتها هو الانتظار والسماح للأنسجة بالمرور بشكل طبيعي وحدها بدون أي تدخل جراحي.

كما قد يستغرق هذا عادةً ما يصل إلى أسبوعين، ولكن في بعض الحالات قد يستغرق وقتًا أطول، وهنا قد يعطي الطبيب السيدة أدوية تساعد على طرد الأنسجة.

قد ينصح الطبيب بعدم وضع أي شيء في المهبل ويجب أن يتوقف الجماع لمدة أسبوع إلى أسبوعين بعد الإجهاض.

قد يساعد هذا على عدم انتشار أي عدوى ومن الضروري على السيدة الاتصال بالطبيب على الفور إذا كانت تشعر بأي من هذه الأعراض:

  • نزيف حاد لا يتوقف.
  • حمى شديدة.
  • قشعريرة في الجسم.
  • ألم حاد.
Advertisements

ويجب على السيدة أن تعرف أنه عادة ما يكون الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى حدثًا عارضًا يحدث في الكثير من الأحيان لمرة واحدة فقط.

قد تمر معظم النساء بحمل ناجح بعدها ومن النادر أن تحدث خسائر الحمل المتكررة.

أما إذا حدث حالات إجهاض متكررة فيجب إجراء الاختبارات وعمل التقييمات الصحيحة لكي يتم إيجاد سبب لحدوث هذا الإجهاض المتكرر بدون سبب.

قد يعجبك أيضاً: كيفية الكشف عن سرطان الثدي

الحمل الضعيف والجماع

من الطبيعي أن معظم النساء الحوامل قد لا يشعرن بصحة جيدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل فقد يعانون من الغثيان والتعب وألم الثدي.

قد تكون الرغبة في الجماع في هذه الفترة ليست أولوية بالنسبة لهم، وخلال الثلث الثاني من الحمل قد تبدأ معظم النساء بالشعور بالراحة والتحسن.

أما عن السيدات الذين يتساءلون حول هل يمكن للجماع أثناء الحمل أن يسبب الإجهاض أم لا، قد تكون الإجابة لا.

لكن هذا قد يكون في حالات الحمل الطبيعية التي ليس بها أي مشاكل، أما في حالات الحمل الضعيف قد يطلب الطبيب من الحامل تقليل الجماع قدر الإمكان.

ومن المعروف أن عنق الرحم يحصل على مزيد من تدفق الدم أثناء الحمل وقد يتسبب هذا في النزيف بسهولة بعد الجماع على هيئة بقع وردية أو بنية اللون.

في هذه الحالة يمكنك مراقبة هذه البقع وإذا كان لديك نزيف أحمر فاتح عليك الاتصال بالطبيب على الفور.

كيفية الوقاية من الحمل الضعيف

هناك بعض أنماط الحياة التي تساعد في تجنب الحمل الضعيف فهذه التغييرات البسيطة في نمط الحياة يمكن أن تقلل من خطر الإجهاض ومنها:

Advertisements
  • يجب على المرأة الحامل تجنب التدخين وشرب الكحول وتعاطي المخدرات أثناء فترة الحمل حتى لا يعرضها ذلك للإضرار بالجنين والإجهاض.
  • من الضروري أثناء الحمل أن تقوم الحامل بتناول نظامًا غذائيًا صحيًا.
  • يجب عليها الحفاظ على وزن صحي قبل وأثناء الحمل.
  • يجب توخي الحذر وتجنب بعض أنواع العدوى، مثل الحصبة الألمانية وغيرها التي تؤدي إلى الإجهاض.

للمزيد من المعلومات الطبية يمكنك زيارة مدونة د. أبو نبعة

You may also like