ما هو الحمل خارج الرحم وما أسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه

ب
Advertisements

ما هو الحمل خارج الرحم؟ وما أسبابه وأعراضه وعلاجه؟، إن الرحم في جسم المرأة لهو العضو المسئول عن استقبال الجنين ورعايته، وحمايته من العوامل الخارجية التي قد تؤثر على نموه حتى يصل جسده للمرحلة التي يمكن فيها أن يواجه العالم الخارجي ويتعامل معه، ولكن ماذا إذا لم يصل هذا الجنين إلى الرحم من الأساس وعلق في جزء آخر من الجسد خارج الرحم؟! يسمى هذا النوع من الحمل بالحمل المنتبذ، أو الحمل خارج الرحم.

ما هو الحمل خارج الرحم؟ كيف يحدث.. وما الفرق بينه وبين الحمل الطبيعي؟

 

حتى يمكننا الإجابة على هذا السؤال علينا أن نفهم أولًا متى يحدث الحمل الطبيعي وكيف، يحدث الحمل الطبيعي حين يتم تخصيب البويضة التي يطلقها المبيض داخل قناة فالوب بواسطة حيوان منوي.

Advertisements

ثم تواصل البويضة المخصبة رحلتها عبر قناة فالوب لتصل إلى الرحم حيث تلتصق بجدار الرحم.

وتستقر هناك لتبدأ بالنمو خلال التسعة أشهر للحمل.

أما في حالة الحمل خارج الرحم فإن البويضة المخصبة لا تنجح في الوصول إلى الرحم.

وتعلق خارج الرحم ملتصقة بعضو آخر وتواصل النمو.

وفي معظم حالات الحمل خارج الرحم تعلق البويضة المخصبة بقناة فالوب وتلتصق بها.

وقد تلتصق البويضة المخصبة أيضًا بأحد المبيضين أو بأعضاء أخرى داخل البطن.

وجميع هذه الحالات تمثل خطرًا على الأم كما أن الحمل لن يستمر بأي حال بصورة سليمة

أسباب الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم غالبًا بسبب وجود مشكلة في قناة فالوب تعيق سير البويضة المخصبة بشكل طبيعي عبرها لتستقر في الرحم، وقد تتمثل تلك المشكلة في واحدة الاحتمالات الآتية:

  • الانسداد الجزئي أو الكلي في قناة فالوب  نتيجة وجود التهابات بها أو تورم مما يعيق مسار البويضة المخصبة خلالها.
  • انسداد بسبب وجود نسيج ندبي تشكل بعد إجراء عمل جراحي ما في قناة فالوب، أو بعد التهابات بها، فصنع عائقًا لمسار البويضة المخصبة بالقناة.
  • وجود عيب خلقي أو الشكل الغير الطبيعي لقناة فالوب قد يسبب صعوبة في سير البويضة خلالها.
  • وجود تلف في أهداب قناة فالوب، وهي تلك الشعيرات الموجودة على السطح الداخلي لقناتي فالوب، والتي تقوم بحمل البويضة إلى الرحم.

أعراض وعلامات الحمل خارج الرحم 

في أغلب الحالات لا تظهر أعراض الحمل المبكرة بوضوح في حالة الحمل المنتبذ، لكن مع نمو البويضة خارج الرحم تبدأ الأعراض بالظهور وتزداد حدتها بزيادة نمو البويضة.

وتتمثل الأعراض غالبًا في وجود آلام ونزيف على النحو التالي:

  • ألم والتهابات في منطقة أسفل البطن.
  • النزيف المهبلي الشديد.
  • ألم في منطقة الأمعاء وخصوصًا أثناء حركتها.
  • نزيف خارجي بسبب انخفاض مستوى هرمون البروجسترون.
  • نزيف داخلي ناتج عن تمزق في قناة فالوب.
  • ألم أسفل الظهر ، وكذلك البطن والحوض.
  • الإحساس بالضعف، وقد يصل إلى الإغماء نتيجة فقد الدم.

شاهد أيضًا: زيادة الوزن أثناء الحمل

الأكثر عرضة للحمل خارج الرحم 

الحمل خارج الرحم

بالطبع فإن كل النساء عرضة للحمل خارج الرحم، إلا أن الأطباء لاحظوا بعض العوامل التي تزيد احتمالية التعرض له وهي كالتالي:

  • تخطي عمر المرأة 35 عامًا

فقد وجد أن النسبة الأكبر من حالات الحمل خارج الرحم تحدث لنساء تتفاوت أعمارهم بين 35 و 44 عامًا.

  • التدخين

إن التدخين قبل حصول الحمل يزيد احتمالية تعرض المرأة المدخنة لحمل خارج الرحم، وبالتبعية يزداد الخطر بزيادة التدخين.

  • الإصابة بالتهابات في الحوض

عادة ما تسبب التهابات الحوض وجود نسيج ندبي في قناة فالوب، والذي يعد من أهم أسباب الحمل خارج الرحم.

إجراء جراحات البطن أو الحوض

يمكن أن تؤثر الجراحة في هذه المنطقة على قناة فالوب مسببة تلفها.

كما أن التعرض لجراحة متعلقة بقناة فالوب سواء لإصلاح انسدادها أو معالجة التلف بها يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بالحمل خارج الرحم إذا لم تتم الجراحة بشكل سليم تمامًا أو ظهر لها تبعات مزعجة.

  • التعرض لعمليات إجهاض متكررة

حصول الحمل أثناء وجود اللولب في الرحم: يستخدم اللولب الرحمي كوسيلة لمنع الحمل.

لذا فإن حدوث الحمل أثناء وجوده يكون بنسبة كبيرة خارج الرحم، وكذلك بعض وسائل منع الحمل الأخرى مثل ربط القناتين.

حدوث حمل باستخدام العقاقير أو بإجراءات الخصوبة

تشير الإحصاءات إلى أن علاجات الإخصاب قد تأتي بنتائج عكسية مسببة حمل خارج الرحم.

التعرض لحالة الحمل خارج الرحم من قبل

قد يتطلب علاج حالة الحمل المنتبذ جراحة قد تؤثر على أنسجة قناة فالوب مما يرفع احتمالية حدوثه مرة أخرى لمن تعرضت له من قبل.

متى ينفجر الحمل خارج الرحم؟ 

 

مع نمو البويضة الملتصقة بقناة فالوب فإنها تصل إلى حجم تعجز جدران القناة عن تحمله مما يسبب انفجارها وحدوث تهتك لقناة فالو.

وغالبا ما يحدث ذلك بين الأسبوعين الرابع والثاني عشر، ومن هنا تبدأ خطورة الحمل المنتبذ في الازدياد حيث تزداد آلام أسفل البطن وقد يحدث النزيف الداخلي المهدد للحياة.

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول (التحليل المنزلي)؟

تقوم البويضة المخصبة بإنتاج هرمون الحمل، وتزداد مستويات هذا الهرمون خلال أشهر الحمل.

لذا فإن اختبار البول غالبًا ما يظهر وجود حمل، لكنه لا يظهر بالتأكيد إن كان هذا الحمل طبيعيًا أم منتبذ، مع العلم أن مستويات هرمون الحمل تقل في حالة الحمل خارج الرحم.

ما مدى شيوع الحمل خارج الرحم؟

إن شيوع حالة الحمل المنتبذ لا تتعدى نسبة 2% من إجمالي حالات الحمل، وتحدث حوالي 97% من حالات الحمل المنتبذ في قناة فالوب، بينما تلتصق البويضة في أماكن أخرى كالمبيض وأسفل البطن في حوالي 3% فقط من حالات الحمل المنتبذ.

اختبار الحمل خارج الرحم

في الأسبوع الخامس من الحمل يمكن رؤية كيس الرحم عن طريق جهاز (الألتراساوند)، فإذا لم تتحقق رؤيته داخل الرحم ترتفع احتمالية وجوده خارجه، خاصةً إذا عرف بدقة وقت الحمل، وكان مستوى هرمون الحمل أعلى من 200 وحدة.

فكما سبق أن ذكرنا يقل مستوى هرمون الحمل في الدم  في حالة الحمل المنتبذ، لذا فإن تكرار اختبار الدم كل بضعة أيام يمكنه أن يكشف مدى تفاوت مستوى هذا الهرمون في الدم وبالتالي يبين احتمالية وجود الحمل المنتبذ من عدمه.

Advertisements

كما يمكن للفحص عن طريق جهاز (الألتراساوند) أو (محول الطاقة فوق الصوتي) أن يبين موضع الحمل بدقة.

وبالتالي يؤكد وجود الحمل المنتبذ أو داخله، حيث يصور الجهاز صورة للرحم، والمبيضين، وقناة فالوب عن طريق الموجات الفوق صوتية ويرسلها للعارض على شاشة.

تشخيص الحمل خارج الرحم 

سبق أن أشرنا إلى أن أي سيدة عرضة للحمل المنتبذ، لذا بمجرد ظهور نتيجة إيجابية لاختبار الحمل، وظهور أعراض الحمل المنتبذ من آلام ونزيف، فعليها أن تتوجه للطبيب لإجراء الفحص اللازم لمنطقة الحوض ومنطقة أسفل البطن لتحديد موضع الألم والكتل الموجودة بقناة فالوب، ثم يتم تحديد موضع الحمل باستخدام جهاز (الألتراساوند).

شاهد أيضًا: الحمل الضعيف أسبابه وعلاجه

علاج الحمل خارج الرحم 

الحمل خارج الرحم

بما أن الحمل المنتبذ حالة مرضية عاجلة تستدعي سرعة التدخل لعلاجه قبل أن تزداد خطورته مهددة حياة الأم.

لذا وجدت عدة طرق لعلاج الحمل المنتبذ وإنهاء نموه.

وتنقسم طرق العلاج إلى ثلاثة أقسام:

  • العلاج بالعقاقير.
  • والعلاج بالتدخل الجراحي.
  • وادعاء وجود علاج بالأعشاب.

وسنتناول كل قسم منها على حدى.

علاج الحمل خارج الرحم بالأدوية 

إن التدخل المبكر بالعلاج يعطي مساحة أكبر للاعتماد على العقاقير في العلاج دون الحاجة إلى التدخل الجراحي، حيث يستخدم عقار (ميثوتراكسيت) لعلاج الحمل المنتبذ من خلال:-

القضاء على نمو الجنين المتكون خارج الرحم، وتحلل الخلايا الناتجة عن تكوينه.

مما قد يؤدي إلى إجهاضه، أو امتصاص الجسم للأنسجة المتخلفة عنه، أو إخراجه مع الدورة الشهرية.

يؤخذ العقار عن طريق الحقن، ثم يتم عمل العديد من الفحوصات الدموية لتأكيد مستوى هرمون الحمل في الدم، وتحديد جرعات الحقن ومدى كفاءته.

علاج الحمل خارج الرحم جراحيًا

يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي إذا حدث نزيف داخلي في قناة فالوب، أو إذا كان هناك نبض للجنين، وحينها يتم عمل منظار للبطن لاستئصال الحمل من قناة فالوب.

ويوجد نوعان لمنظار البطن: 

النوع الأول: يتم فيه شق قناة قالوب واستئصال الحمل فقط منها، ثم تترك لتشفى ذاتيًا.

Advertisements

النوع الثاني: يتم فيه استئصال الجزء المصاب من قناة فالوب بما يحوية من حمل.

علاج الحمل خارج الرحم بالأعشاب 

يدعي البعض أن هناك امكانية علاج الحمل المنتبذ باستخدام الاعشاب ولكن لا يوجد ما يكفي من الدراسات التي تدعم استخدام هذه الطرق و أمانها على حياة الام و بالتالي فان تجنبها و إتباع الطرق الطبية في العلاج لهو أساسي في حفظ حياة الام وعلاجها بشكل صحيح.

ومن بين الأعشاب اللتي يدعي البعض انها تستخدم في هذا العلاج و ستم ذكرها فقط للتنبيه على اهمية عدم اتباع هذه الطرق والتي قد تكون شائعة في بعض المناطق و قد تودي بحياة الام

عشبة الميرمية

أعواد القرفة

الدعم بعد الحمل خارج الرحم 

بعد المرور بتجربة الحمل المنتبذ بما تحمله من آلام جسدية ونفسية فمن الطبيعي أن تحتاج الأم إلى الدعم، حيث أنه حتى بعد انتهاء الحمل فإن هرمون الحمل يظل موجودًا بالجسد معطيًا إحساسًا بوجود الحمل، مما يسبب قلق، وخوف، أو غضب واكتئاب لدى الأم، ولا يقتصر الأمر على الآلام النفسية، بل إنها أيضأ قد تعاني من استمرار الأعراض البدنية للحمل لفترة من الوقت.

لذا فإنها تحتاج إلى الدعم ممن حولها سواء بطريقة مهنية عن طريق اللجوء للاستشارات النفسية، أو مخالطة المقربين الذين يبعثوا الراحة في النفس ويخففوا من وطأة مثل هذه التجربة على النفس.

كيفية التعامل مع الحمل خارج الرحم 

لا يوجد سبيل للاحتفاظ بمثل هذا الحمل، حيث أنه لا ينمو في مكانه الطبيعي بحال، لذا يجب الإسراع في التخلص من هذا الحمل ومراجعة الطبيب للمتابعة معه بدقة لحين التخلص منه والتأكد من عدم وجود مضاعفات تؤثر على صحة الأم أو تحول دون الحمل مرة أخرى.

مضاعفات الحمل خارج الرحم 

من أخطر مضاعفات الحمل المنتبذ هو انفجار الحمل مما يؤدي لحدوث هبوط في الدورة الدموية، وحدوث نزيف داخلي شديد، كما تظهر في بعض الحالات مشكلة العقم أو صعوبة الحمل فيما بعد.

طرق الوقاية من حدوث الحمل خارج الرحم 

للوقاية من حدوث الحمل المنتبذ يجب الابتعاد عن أسبابه، ويشمل ذلك:

  • الحفاظ قدر المستطاع على مناطق الحوض من حدوث التهابات بها.
  • استشارة طبيب قبل حدوث الحمل.
  • عدم التدخين.
  • معالجة أي عدوى قد تسبب انسداد بقناة فالوب.

شاهد أيضًا: ما هو الحمل العنقودي

هل يمكن الحمل مرة أخرى بعد حدوث الحمل خارج الرحم؟

تظل احتمالية الحمل الطبيعي مرة أخرى بعد الحمل المنتبذ قائمة وبشدة، فالمعالجة السليمة للحمل الخارج الذي قد حدث، والتخلص من أسبابه من أهم العوامل في حدوث حمل طبيعي ناجح في المرة الثانية، والجراحة الطبية في هذا المجال تتقدم يومًا بعد يوم بالفعل في هذا المجال لترفع نسبة حدوث ذلك

كم تستغرق عملية الحمل خارج الرحم؟

يمكن أن يستمر الحمل المنتبذ خلال عملية معالجته بالأدوية من 4 إلى  6 أسابيع، ويبقى العامل الأهم في هذا النوع من العلاج هو المتابعة الدقيقة للطبيب واتباع تعليماته.

أما العملية الجراحية باستخدام المنظار فعادة ما يمكن مغادرة المستشفى خلال 24 ساعة بعدها، لتستمر بعدها رحلة الشفاء أسبوعًا أو أسبوعين.

وتزيد عن عملية المنظار عملية فتح البطن في أنها تتطلب المكوث في المستشفى ليوم أو يومين، وفترة نقاهية قد تتمد لستة أسابيع.

ظلت حالة الحمل خارج الرحم تمثل خطورة على حياة الأم وتسببت بالفعل في بعض الوفيات حتى وقت قريب، لكن مع تقدم طب النساء وجراحته أصبح التعامل مع الأمر أكثر سهولة، لا يتطلب سوي الوعي الجيد لدي المرأة التي تنوي الإنجاب بأهمية متابعة طبيب وإجراء الفحوصات اللازمة التي تضمن لها الحصول على حمل طبيعي آمن.

Advertisements

للمزيد من المعلومات الطبية يمكنك زيارة مدونة  د. أبو نبعة

You may also like