تسمم الحمل أعراضه وعلاجه

ب
Advertisements

تسمم الحمل من الأشياء التي قد تهدد كل من حياة المرأة الحامل وجنينها، وتصاب به عندما يحدث لديها ارتفاع في ضغط الدم ووجود بروتين في البول، ويحدث انخفاض في الصفائح الدموية في دم الحامل مما يعطي مؤشرات على مشاكل في الكلى أو الكبد، وقد يحدث عامة في الأسبوع العشرين من الحمل أو حتى بعد الولادة.

ما هو تسمم الحمل

يُطلق عليه تسمم الدم في السابق، وقد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم ونسبة البروتين في البول ويتسبب أيضًا في تورم كل من الساقين والقدمين واليدين وأعراض تسمم الحمل من الممكن أن تكون خفيفة إلى شديدة، ويحدث التسمم في العادة في وقت الحمل ومن الممكن أن يحدث بعد الولادة، وقد يكون الكشف المبكر عن تسمم الحمل، ومراقبته وادارته بصورة دقيقة ومناسبة من الأمور الهامة والحاسمة للوقاية من الموت بسببه. 

أسباب تسمم الحمل

تسمم الحمل أعراضه وعلاجه

Advertisements

قد يكون السبب الدقيق الفعلي لحدوث التسمم متوقف على عدة عوامل، ويبدأ في العموم من المشيمة حيث أن المشيمة هي التي تغذي الجنين طوال فترة الحمل، ومن المعروف أنه مع بداية الحمل من الضروري أن تتطور الأوعية الدموية لكي تقوم بإرسال الدم بكفاءة إلى المشيمة ومع النساء الحوامل المصابات بتسمم الحمل قد لا تعمل هذه الأوعية بشكل سليم، وقد تكون أسباب تسمم الحمل:

  • تدفق الدم بشكل غير كافي إلى داخل الرحم.
  • قد يتسبب تلف الأوعية الدموية في تسمم الحمل.
  • قد يؤدي وجود مشكلة في جهاز المناعة إليه أيضًا.
  • وجود جينات معينة تتسبب في ذلك.

أعراض تسمم الحمل

في الحقيقة قد يتطور ارتفاع ضغط الدم الذي يتسبب في التسمم ببطء أو بشكل مفاجئ، لذا سيكون مراقبة ضغط الدم من الأمور الهامة للغاية أثناء الحمل، وقد تشمل أعراض التسمم للحامل الأخرى الاتي:

  • قبل كل شيء قد يظهر البروتين الزائد في البول ويظهر على شكل رغوة بيضاء ذات قوام ثابت مع البول .
  • بجانب ذلك تصاب الحامل بالصداع الشديد.
  • بالإضافة إلى ذلك تحدث تغييرات واضحة في الرؤية.
  • من الممكن أن تصاب الحامل برؤية غير واضحة أو حساسية من الضوء.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن وفي العادة يكون في الضلع الموجود على الجانب الأيمن.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.

علامات تسمم الحمل

هناك بعض العلامات التي تظهر على الحامل عند إصابتها بالتسمم ومن أبرزها ما يلي:-

  • قبل كل شيء قد يظهر البروتين الزائد في البول.
  • ظهور علامات تدل على مشاكل في الكلى.
  • انخفاض وقلة الصفيحات الدموية.
  • انخفاض ملحوظ في وظائف الكبد.

مضاعفات تسمم الحمل

قد ينتج عن التسمم بعض المضاعفات الخطيرة إذا تم تركه بدون علاج ومتابعة لكل من الأم والجنين، وكلما كان التسمم يتسبب في أعراض خطيرة كلما زادت المخاطر معه ويكون العلاج الأكثر فعالية وقتها هو ولادة الطفل لأنه يحفز على الولادة المبكرة ومن مضاعفات التسمم:

  • منع نمو الجنين، وهذا يرجع إلى منع انتقال الدم من خلال الشرايين إلى المشيمة الخاصة بالجنين لإعطائه المزيد من الدم اللازم لنموه بشكل جيد.
  • ولادة مبكرة، وقد يلجأ إليها الطبيب لإنقاذ كل من الأم والجنين عن طريق الولادة لكي يتفادوا الكثير من المشاكل كـ مشاكل التنفس.
  • انفصال المشيمة، قد يسبب التسمم من خطر الإصابة بانفصال المشيمة، وقد يحدث هذا الانفصال عندما تنفصل المشيمة عن الرحم، وينتج عنها نزيف حاد يهدد حياة كل من الأم والجنين.
  • الإصابة بمتلازمة هلب، وتعني انحلال الدم وفيها يتم تدمير خلايا الدم الحمراء وارتفاع إنزيمات الكبد وتعتبر هذه المتلازمة من أخطر المضاعفات.
  • تلف العديد من أعضاء الجسم الأخرى، فيؤدي هذا إلى تلف كل من الكلى أو الكبد أو الرئة أو القلب أو العينين، وفي بعض الأحوال قد يتسبب في سكتة دماغية.
  • يزيد التسمم للحامل من أمراض القلب والأوعية الدموية وخاصة إذا تم الإصابة بالتسمم أكثر من مرة.

تسمم الحمل الشديد

قد يكون هناك بعض العلامات التي تدل على التسمم الشديد ومنها:

  • تغيرات في معدل ضربات قلب الجنين.
  • وجع شديد في البطن.
  • نوبات متكررة.
  • ضعف وظائف الكلى أو الكبد.
  • وجود سائل في الرئتين.

شاهد أيضًا: فواكه ينبغي تجنبها أثناء الحمل

علاج تسمم الحمل قبل الولادة

قد يكون علاج التسمم مختلف عن علاجه بعد الولادة، وقبل الولادة يعطي الطبيب أدوية تساعد الحامل على خفض ضغط الدم كما أنها من الضروري أن تأخذ أدوية تمنع النوبات لكي يتم حمايتها من أي مضاعفات محتملة، لذا يجب مراقبة الأم الحامل بشكل دقيق لمراقبة أي أعراض غير طبيعية أثناء الحمل وذلك للحفاظ على صحتها وصحة الجنين.

إرشادات علاج تسمم الحمل

من الضروري أن تقوم المرأة الحامل بمناقشة كل تخوفاتها مع الطبيب المعالج لها ويجب القيام بعدة تغييرات في نمط الحياة مثل:

Advertisements
  • فقدان بعض الوزن إذا كانت المرأة الحامل تعاني من زيادة الوزن.
  • يجب على الحامل التوقف عن التدخين نهائيًا.
  • في سياق ذلك يجب عليها التمرن بانتظام.
  • بالإضافة إلى ذلك سيكون عليها السيطرة على ضغط الدم ونسبة السكر في الدم.

في غضون ذلك يجب على الحامل الاستماع لكل ما يخبرها به الطبيب ولا تتناول أي أدوية أو مكملات غذائية دون الرجوع إليه.

علاج تسمم الحمل بعد الولادة القيصرية

قد يكون علاج التسمم الأول هو الولادة ومراقبة كل من الأم والجنين، وبمجرد تشخيص الطبيب له يجب إحالة الأم الحامل على المستشفى لكي تتلقى العلاج الجيد، وأثناء وجودها في المستشفى يتم إجراء فحوصات منتظمة للام ويتم مراقبة ضغط الدم بشكل دقيق، ومن الضروري أن يتم أخذ عينات بول لكي يتم قياس مستوى البروتين، وسيكون على السيدة الحامل إجراء اختبارات دم مختلفة لمتابعة الكلى والكبد، وبعد الولادة من الضروري أن يتم مراقبة معدل ضربات قلب الطفل للكشف عن أي مشكلة قد تواجهه.

شاهد أيضًا: اكتئاب ما بعد الولادة أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

تشخيص تسمم الحمل

Advertisements

قد يقوم الطبيب بتشخيص التسمم، إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ارتفاع ضغط الدم ومن مضاعفات بعد الأسبوع العشرون من الحمل وإذا كانت تعاني من وجود بروتين في البول أو انخفاض عدد الصفائح الدموية أو ضعف في وظائف الكبد، كما أنه قد يسبب صداع شديد مع اضطرابات في الرؤية، والآن يتم تشخيص كل هذه الأعراض سويًا للتأكد من وجود التسمم.

الاختبارات المطلوبة لـ تسمم الحمل

تسمم الحمل أعراضه وعلاجه

في حالة التسمم قد تحتاج الحامل إلى عمل اختبارات معينة، ومنها:

  • تحاليل الدم، وتتضمن فحوصات وظائف الكبد ووظائف الكلى وقياس الصفائح الدموية.
  • تحليل البول، يطلب الطبيب جمع البول لمدة 24 ساعة، لقياس كمية البروتين في البول.
  • عمل موجات فوق صوتية للجنين، ويجب مراقبة نمو الطفل بصورة دقيقة، والموجات فوق الصوتية تقوم بتقدير وزن الجنين وتقيس كمية السوائل في الرحم.
  • من الضروري اختبار عدم الإجهاد واختبار عدم الإجهاد هذا يعتبر إجراء بسيط يتم من خلاله التحقق من رد فعل معدل ضربات قلب الطفل وهو يتحرك.
  • ويستخدم هذا الاختبار الموجات فوق الصوتية لقياس تنفس الطفل وعضلاته وحركته.

وفي النهاية يجب على المرأة الحامل أن تحافظ على صحتها وصحة الجنين قدر الإمكان، ومن الضروري اتباع نظام غذائي صحي، وتناول فيتامينات ما قبل الولادة في موعدها ومن أهم هذه الفيتامينات حمض الفوليك، والقيام بفحوصات منتظمة قبل الولادة.

ومن الضروري القيام بكل هذا لتجنب حالات مثل التسمم وغيرها أثناء الحمل أو ما بعد الولادة، والذي قد يكون خطيرًا على صحة الأم وطفلها، لذا سيكون على الأم التحدث مع الطبيب حول جميع الأشياء التي يمكن للأم القيام بها لكي تعمل على تقليل خطر الإصابة بالتسمم وغيرها من الأمراض التي تهدد حياتها هي وجنينها.

Advertisements

للمزيد من المعلومات الطبية يمكنك زيارة مدونة  د. أبو نبعة

You may also like