متلازمة القولون العصبي أسبابها وأعراضها وطرق العلاج

ب
Advertisements

أحد أكثر الأمراض التي بات من الشائع الإصابة بها في الفترات الأخيرة هي متلازمة القولون العصبي والتي تُصيب الجهاز الهضمي بالجسم، وتتسبب في الشعور بالآلام في البطن مع الإصابة بالإسهال والإمساك.

كما هنالك المزيد من الأعراض المختلفة التي قد تظهر على الحالات وتختلف من حالة إلى أخرى.

لذلك اليوم نساعدك في معرفة المزيد عن هذا المرض والمسببات الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة به، وبالطبع طرق التشخيص والعلاج المتنوعة والمزيد تتعرف عليه من خلال الأسطر المقبلة.

Advertisements

ما هي متلازمة القولون العصبي (IBS)

هنالك العديد من الأسماء الطبية التي تُعرف بها تلك الحالة منها “متلازمة الأمعاء الهيوجة” (Irritable Bowel Syndrome) أو IBS.

وتمثل اضطراب مُزمن يٌصيب القناة الهضمية بالجسم بتأثير من الأمعاء الغليظة “Large Intestine” ويعد من الأمراض الشائعة التي وفقاً لدراسات أجريت في عام 2015م يمكن أن تصيب نحو 11.2% من سكان العالم.

تلك النسبة ليست بالقليلة على الإطلاق بل توضح حجم الانتشار الذي يمكن أن تكون عليه متلازمة القولون العصبي التي أطلق عليها اسم متلازمة بسبب تعدد الأعراض التي يمكن أن تصيب الشخص في نفس الوقت.

كما أن المعاناة من أعراض هذا المرض قد تظهر تارة بشكل بسيط، وتارة أخرى قد تتسبب في الشعور بألم مبرح وشديد وفقاً لنمط الحياة الذي تتبعه.

لكن في المقابل يمكن التخفيف من حدة تلك الأعراض باستخدام الطرق العلاجية المتنوعة والأدوية المناسبة دون الحاجة للجوء إلى أي إجراءات جراحية.

قد يهمك:- فيتامين ب 6 وتقرير شامل عن أهم الفوائد التي يقدمها للجسم

أنواع القولون العصبي IBS

من المهم معرفة أياً من أنماط القولون العصبي التي أصيب بها المريض في سبيل وضع الخطط العلاجية المناسبة لكل حالة.

حيث إن تلك الأنواع تختلف بناءً على أي تغيرات قد تلحق بحركة الأمعاء، وتم تقسيمها إلى 4 أنواع وأنماط رئيسية وهم:

  1. الإمساك IBS- C وهي النمط الذي ينتج بسبب قلة حركة الأمعاء فيما يؤدي إلى تصلب البراز مع الشعور الدائم بالحاجة إلى الإخراج.
  2. الإسهال IBS- D في حين هذا أن النمط يشعر فيه المريض بحاجة دائمة إلى الإخراج وخاصة بعد تناول الطعام، وقد يشعر بألم وتشنجات في المعدة خلال ذلك.
  3. نمط التناوب ما بين نوع الإسهال والإمساك.
  4. والنمط غير مُحدد الأعراض حيث خلاله قد تحدث أياً من الأنواع السابقة مع أعراض أخرى متغيرة.
أعراض القولون العصبي

أعراض القولون العصبي

أعراض متلازمة الأمعاء الهيوجة

مشكلة متلازمة القولون العصبي مزمنة وتأتي مع أعراض متغيرة من شخص إلى أخر، ولكنها قد تظهر منذ أواخر عمر المراهقة وصولاً إلى العشرينات ثم تستمر بعد ذلك.

وبناءً على ما يظهر من أعراض يتم التشخيص المناسب للحالة، وأكثر تلك الأعراض شيوعاً كلاً من:

  • زيادة في الغازات.
  • الشعور بالآلام في منطقة البطن في شكل تقلصات حادة.
  • كما قد يظهر في صورة انتفاخ قد يزول بعد الإخراج أو يستمر.
  • الإصابة بالبراز المخاطي.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك وفي بعض الحالات كليهما بالتناوب.

وتلك من الأعراض التي من الممكن أن تزداد حدة في أوقات، في حين قد تختفي في أوقات أخرى.

يمكنك قراءة:- فيتامين ب12 وتقرير شامل عن أسباب وأعراض نقصه في الجسم

أسباب الإصابة بمتلازمة الأمعاء الهيوجة

حتى الآن لم يتم التعرف على الأسباب الفعلية التي من شأنها أن تتسب في الإصابة بالقولون العصبي.

لكن على صعيد أخر من الممكن أن تعلب بعض العوامل والمؤثرات دوراً في الإصابة به، ومن أبرز تلك العوامل كلاً من:

انقباض عضلي بالأمعاء

  • تتواجد في جدران الأمعاء عدة طبقات من العضلات التي سرعان ما تنقبض مع تحرك الطعام وصولاً للجهاز الهضمي.
  • لكن تلك الانقباضات ما إذا كانت قوية واستمرت فترة طويلة ففي تلك الحالة قد تتسبب في الإصابة بالقولون العصبي مع الإصابة بالانتفاخ والغازات والإصابة بالإسهال.
  • أما إذا كانت تلك الانقباضات ضعيفة قد يتأخر معدل تحرك الطعام فيما يعمل على تصلب البراز وجفافه مؤدياً إلى الإمساك.

العدوى الشديدة

  • واحد من الأسباب القوية التي تؤدي إلى متلازمة القولون العصبي.
  • حيث أنه إذا ما أصيب الجسم بالتهاب المعدة gastroenteritis بعد إسهال شديد حتى إن كان مرة واحدة من شأنه أن يؤثر على صحة الجهاز الهضمي.
  • ذلك لأن البكتريا أو الفيروسات التي تسببت في ذلك الالتهاب من أنها أن تُحدث أي تغير بالبكتريا الطبيعة المتواجدة في الأمعاء فيما يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي.

تشوه في أعصاب الجهاز الهضمي

  • بالعادة إذا حدث تمدد بالأمعاء نتيجة تجمع الغازات والبراز عادة ما يسبب هذا شعور بالإزعاج.
  • أما إذا كان هنالك اختلال ما بالأعصاب المتواجدة بالجهاز الهضمي قد يكون شعور الإزعاج حاد ومبالغ به وهذا بالضبط بداية الإصابة بتلك المتلازمة المرضية.
  • لذلك يمكنك القول أن أي اختلال في الإشارات المتبادلة ما بين الأمعاء والدماغ قد يؤدي إلى المبالغة في رد الفعل الطبيعي بعمليات الهضم.
  • وهو ما يؤدي تباعاً إلى الشعور بألم يصاحبه إسهال أو أمساك أو كليهما بالتبادل.

التهابات بالأمعاء

  • عادة إذا ما أصيب الجسم بالتهاب بالأمعاء في صورة ألم بالبطن أو إسهال سرعان ما تزداد أعداد الخلايا المناعية بالأمعاء للتصدي لتلك الآلام.
  • لكن إذا ما ازدادت أعداد تلك الخلايا عن الحد الطبيعي لها تتسب في الإصابة بالقولون العصبي.

تغيرات في بكتريا الأمعاء “النُبيتات المجهرية”

  • هي نوع من أنواع البكتريا النافعة التي تتواجد بالأمعاء ولها دور هام في الحماية من الميكروبات، أو تقوية أداء الخلايا المناعية وصولاً إلى صحة الجسم عامةً.
  • لذلك إذا ما حدث أي تغيرات واضطرابات في معدل توازن تلك البكتريا قد يتسبب في حدوث متلازمة القولون العصبي بالكثير من الحالات.
محفزات الإصابة بالقولون العصبي

محفزات الإصابة بالقولون العصبي

محفزات الإصابة بالقولون العصبي IBS

تتواجد بعض المحفزات التي من شأنها أن تثير أعراض متلازمة القولون العصبي أو قد تزيدها حدة وهي التي تتمثل في:

الطعام

لم يثبت فعلياً لـم الحساسية الغذائية قد تتسبب في إثارة القولون العصبي، لكن في المقابل قد تؤدي إلى تهيج الأعراض التي يتسبب بها.

وتالياً بعض الأطعمة التي قد تتسبب في تهيج القولون:

  • أطعمة تحفز الإمساك: (الأطعمة المُصنعة، المشروبات الغازية، الكحوليات، والخبز المصنع، والقهوة، والألبان بشكل خاص).
  • أطعمة تحفز الإسهال: (قشور الفاكهة، قشور الخضروات، الكافيين، الشوكولاتة).

الإجهاد النفسي

أحد أكثر المسببات في تحفيز أعراض متلازمة القولون العصبي هي تعرض الشخص للتوتر والإجهاد النفسي سواء ذلك الناتج عن مشاكل بالعمل أو مشاكل أسرية.

لكن في المقابل يجب معرفة أن ذلك الإجهاد والتوتر النفسي لا يتسبب في حد ذاته بالإصابة بالقولون العصبي.

تغير الهرمونات

هنالك أبحاث ودراسات عدة توصلت أن متلازمة القولون العصبي كثيراً ما تصيب النساء بمعدل الضعف بالمقارنة مع الرجال.

ذلك ما جعل كل الأيادي تشير إلى الدور الذي تلعبه التغيرات الهرمونية لدى النساء في تحفيز الأعراض وتهيجها خاصةُ مع اقتراب موعد الدورة الشهرية أو خلالها.

يمكنك قراءة:- فيتامين أ مصادره وفوائده لجسم الإنسان وكل ما يخصه تعرف عليه الآن

من هم الأكثر تعرضاً للإصابة بالقولون العصبي؟

منذ أن ذلك المرض منتشر للغاية في كل أنحاء العالم تجد أن الجميع يمتلك فرص الإصابة به في أي وقت.

لكن على صعيد أخر قد تزداد فرص الإصابة لبعض الحالات مثل:

  • صغار السن: حيث تم التوصل إلى القولون العصبي كثيراً ما يصيب من هم أصغر من 50 عاماً.
  • النساء: حيث يرتفع خطر الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج إذا تم استخدام العلاج بالأستروجين في أي وقت قبل أو بعد انقطاع الحيض.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالمرض: ففي تلك الحالة تلعب الجينات دور كبير في انتقال المرض إلى الأجيال القادمة.
  • المصابين بمشاكل نفسية وعقلية: حيث ترتفع نسب الحالات المصابة بالقولون العصبي إذا ما كان لهم تاريخ سابق مع أي مشاكل نفسية مثل القلق والاكتئاب.

كما من المرجح أنه كل من سبق له التعرض لأي اعتداء جنسي أو جسدي أن يتسبب في الإصابة بالقولون العصبي الناتجة عن تلك التغيرات والإجهاد النفسي.

مضاعفات متلازمة القولون العصبي

مضاعفات متلازمة القولون العصبي

مضاعفات متلازمة القولون المتهيج

إذا لم يتم التعامل الطبي السريع مع الأعراض عبر تشخيص مباشر قد يؤدي ذلك إلى تفاقم الوضح حدة، بل وتظهر مضاعفات أخرى منها:

  • الإصابة بالبواسير الناتج عن الإسهال أو الإمساك المزمن الذي يصيب الحالات المصابة بالقولون المتُهيج.
  • تنخفض جودة الحياة لأن شدة الأعراض قد تجعل بعض الحالات على ممارسة الأنشطة الطبيعية والروتينية.
  • ظهور بعض الاضطرابات المزاجية سواء عبر الإصابة بالقلق والتوتر أو الاكتئاب.
  • كل هذا قد يزيد من حدة المرض نفسه ويجعله أكثر خطورة.

يمكنك قراءة:- النظام الغذائي لارتجاع المرئ والنصائح الهامة لصحة جسدية أفضل

متى تحتاج إلى مراجعة طبيب؟

هنالك أوقات قد تحتاج فيها إلى مراجعة وتشخيص سريع من الطبيب إذا زادت أعراض متلازمة القولون العصبي حدة عن المعتاد.

ففي تلك الحالة قد تشير إلى الإصابة بحالة مرضية أكثر خطورة كسرطان القولون، ومن أكثر تلك الأعراض حدة كلاُ من:

Advertisements
  • الشعور بالوهن الناتج عن فقدان الوزن.
  • زيادة شدة الإسهال في الليل.
  • إذا حدث وشعرت بنزيف دماء في المستقيم عند التبرز.
  • إذا شعرت بصعوبة في البلع.
  • الإصابة بفقر الدم وعادة ما يرتبط هذا بمشكلة نقص الحديد في الدم.
  • إن حدث وشعرت بالتقيؤ دون أي سبب يفسر ذلك.
  • تقلصات بالمعدة وألم لا يهدأ حتى بعد التبرز أو إطلاق الغازات.

وتلك الأعراض الحادة تتطلب علاج وتشخيص مختلف في أسرع وقت ممكن لتفادي الأمراض الخطيرة بصورة مبكرة.

تشخيص االقولون المتُهيج

تشخيص االقولون المتُهيج

تشخيص الإصابة بمتلازمة القولون المتُهيج

يجب علينا اولا استثناء كل مرض عضوي قد يسبب اعراضا مشابهة للاعراض المصاحبة لمرض القولون العصبي.

حتى الآن لا يمكن القول أن هنالك اختبارات مباشرة ونهائية يمكنها تأكيد صحة الإصابة من عدمها.

لكن في المقابل يحتاج الأمر اتباع عدد من الفحوصات والاختبارات مع فحص دقيق للتاريخ العائلي والتاريخ الطبي للمريض في سبيل استبعاد أي أمراض أخرى مشابهة.

هذا على أن يستخدم الطبيب المعالج أحد معايير التشخيص التالية للتأكد من صحة الإصابة:

معايير روما

  • ترتبط بظهور بعض الأعراض البارزة منها ألم بالبطن والإزعاج يستمر يوم في الأسبوع كحد أدنى على مدار الـ3 أشهر الأخيرة من موعد التشخيص.
  • وما يؤكد صحة مرض متلازمة القولون العصبي في تلك الحالة أن تتصاحب الأعراض السابقة أعلاه مع ألم عند التبرز.
  • كذلك زيادة أو انخفاض في مرات التبرز.
  • أو في حالة تم ملاحظة أي تغير في قوام البراز.

معايير مانينغ

  • ترتبط بتشخيص بعض الأعراض منها أي تغيرات في قوام البراز.
  • كذلك إذا تم الشعور بانخفاض معدل ألم البطن بعد التبرز.
  • أو إن كان هنالك مخاط بالبراز.
  • وفي حال ازدادت تلك الأعراض تزيد من فرص الإصابة بالقولون المتهيج.

من الممكن أن يتم اقتراح المزيد من الفحوصات على البراز لتشخيص ما إن كان المريض يعاني من التهابات في الأمعاء أو إن كان تعاني من اضطراب في امتصاص الغذاء فيما يوضح حقيقة التشخيص وصحته.

الاختبارات التصويرية لتشخيص القولون المتهيج

في أوقات عدة قد يحتاج الطبيب إلى إخضاع المريض لعدد من الاختبارات التصويرية منها:

  • التنظير السيني المرن ويقوم على استخدام أنبوب مرن في نهاينته مصدر ضوء لفحص الجزء السفلي من القولون.
  • الأشعة المقطعية والسينية التي توفر رؤية واضحة عن السبب في الألم التي يعاني منها المريض في منطقة البطن، وتتمثل في التقاط صور لكلاً من منطقتي الحوض والبطن.
  • تنظير القولون يختلف عن التنظير السيني المرن في أنه يعتمد على استخدام أنبوب صغير ولكن في سبيل فحص القولون بأكمله وليس جزءً منه.

قد يهمك:- فيتامين ب1 فوائد ومصادره والجرعة الأنسب لجسم الأنسان منه

الفحوصات المختبرية لشخيص القولون المتهيج

من الاختبارات المهمة في تشخيص متلازمة القولون العصبي هي الاختبارات المختبرية المختلفة والتي تشتمل على التالي:

التنظير الداخلي العلوي

  • يعتمد على إدخال أنبوب عبر الحلق وصولاً إلى بداية القناة الهضمية بهدف أخذ عينة من سائل الأمعاء.
  • من خلال تلك العينة يمكن اكتشاف أي نمو زائد في الجراثيم بالأمعاء يتسبب في القولون المتهيج.

اختبارات البراز

  • عينة البراز تحمل مصداقية كبيرة في الكشف عن أي جراثيم أو طفليات أو سوائل تؤثر على صحة الجهاز الهضمي بالجسم إذا ما كنت مصاب بالإسهال المزمن.

اختبارات النفس

  • يمكن لهذا الاختبار الكشف إن أي نمو بالجراثيم في الأمعاء الدقيقة.
  • مع العلم أن زيادة نمو الجراثيم قد ترجع إلى تاريخ طبي سابق خاصةً من سبق أن خضع لأي عمليات جراحية بالأمعاء.
  • كذلك لم يعانون من مرض السكري أو أي أمراض أخرى قد تتسبب في إبطاء عملية الهضم.
  • وفي تلك الحالات لابد من إعلام الطبيب بشكل مسبق.

اختبارات عدم القدرة على تحمل اللاكتوز

  • هنالك بعض الحالات التي تحتاج إلى إجراء اختبار اللاكتوز لأن انخفاض هذا الإنزيم في الجسم من الممكن أن يتسبب في ظهور أعراض تتشابه مع أعراض متلازمة القولون العصبي والتي يحتاج الطبيب إلى استبعادها خلال التشخيص.
  • حيث أنه إنزيم قائم على هضم السكر المتواجد بمنتجات الألبان وفي حالة انخفاضه قد يؤدي إلى الشعور بألم في البطن أو الإسهال.

بناءً على كل الاختبارات السابقة يمكن أن يمتلك الطبيب تشخيص واضح عن حالة المريض وما إن كان مصاب بالقولون العصبي أم لا حتى يتم وصف العلاج المناسب.

علاج القولون المتهيج

علاج القولون المتهيج

علاج القولون العصبي

نظراً إلى أن متلازمة القولون العصبي واحدة من الأمراض الوظيفية، لذلك تجد انه من الصعب اعتماد طريقة واحدة أو استهدف علاج سحري لمعالجتها كلياً.

بل على النقيض تلك العملية صعبة للغاية ولم يتم التوصل على علاج نهائي لها، ولكن تواجدت طرق عديدة من الممكن أن تساعد في تخفيف أعراض القولون بشكل كبير والحد من الآلام التي تزداد لدى بعض الحالات.

وتتمثل أهم تلك الطرق العلاجية في:

العلاج الغذائي

هو العلاج القائم على تغيير نظام التغذية مع استبعاد عدد من الأطعمة المختلفة التي تتسبب في زيادة حدة الأعراض، ومن أمثلة تلك الأطعمة كلاً من:

الأطعمة المسببة للغازات:

  • الكرنب.
  • الكحوليات.
  • الفواكه النيئة “غير المطهية”.
  • القرنبيط.
  • البروكلي.
  • الكافيين.
  • البصل الطازج.
  • العنب.
  • التمر.
  • الملفوف.
  • النبيذ الأحمر.
Advertisements

الأطعمة التي تحتوي على جلوتين:

  • القمح.
  • الشعير.
  • الشيلم.

إذ أنه بمجرد الحد من تناول تلك الأطعمة ستبدأ أعراض الإسهال الناتجة عن متلازمة القولون العصبي في التحسن.

تغيير نمط الحياة الروتينية

من الممكن أن تكون هنالك بعض التغيرات البسيطة التي تحدثها في نمط الحياة اليومية أو نظامك الغذائي من شأنها أن تخفف من أعراض القولون المتهيج وتمنحك الراحة.

فقط كل ما تحتاج إليه لتحقيق ذلك اتباع التالي:

  • يمكنك البدء في تناول الطعام على أوقات منتظمة وثابتة كل يوم لأن ذلك ما يساعد على تنظيم حركة ووظائف الأمعاء.
  • كما من الممكن تقسيم الوجبات على وجبات صغيرة ومتكررة حيث هذا ما يجعلك في حال أفضل إن كنت مصاب بالإسهال.
  • بالطبع لابد من تجنب أي أطعمة أو محفزات تثير أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • للحد من أعراض الإمساك قد يفيد الأمر تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية في شكل وجبات كبيرة.
  • لتجنب تفاقم حدة التقلصات وزيادة الانتفاخ الناتج عن الزيادة والإفراط في الألياف الغذائية؛ يمكنك البدء في إضافة الأطعمة التي تحتوى على تلك الألياف بشكل تدريجي إلى نظامك الغذائية.
  • كذلك من المهم أن تضيف ممارسة الرياضة إلى الروتين اليومي بانتظام؛ حيث أنها تٌخفف من الاكتئاب وتُقلل من آلام التقلصات.

العلاج الدوائي

إذا كانت متلازمة القولون العصبي متوسطة أو حادة ولم تحقق أي من الطرق السابقة نفعاً.

ففي تلك الحالة قد يقترح الطبيب الُمعالج بعض الأدوية وفقاً للأعراض والتشخيص المختلفة لكل حالة.

ومن أبرز الأدوية التي يتم وصفها كلاً من:

  • مكملات الألياف الغذائية: وذلك لتنجب الإصابة بالغازات والانتفاخ لدى تناول الألياف الطبيعية، لذلك قد تستفيد من تناول مكملات السليلليوم Metamucil””.
  • مضادات الاكتئاب: في سبيل التخفيف من حدة الاكتئاب وكذلك للتحكم في حركة الأمعاء بهدف تقليل الألم، ومن الأدوية التي يتم وصفها الإيمبرامين ” Tofranil” والنورتريبتيلين ” Nortriptyline”.
  • ملينات: قد يعاني الكثيرين مع الصعوبات المتعلقة بالإمساك لذلك يمكن وصف بعض الملينات مثل هيدروكسيد الماغنيسيوم ” Phillips’ Milk of Magnesia”.
  • مضادات الإسهال: بهدف معالجة الإسهال والتخفيف من أثاره يتم وصف بعض الأدوية منها لوبراميد ” Imodium” أو الكوليسيفيلام ” Coleevelam”.
  • مُسكنات للألم: وهي تلك التي توصف للتخفيف من ألام البطن والتقلصات المختلفة، وعادة ما يصف الطبيب مسكنات مثل البريجالبالين ” Pregabalin/ Lyrica “.

قد يهمك:- نظام الصيام المتقطع: دليل شامل عن أفضل أساليب النظام المتقطع وفوائده

اتباع حمية فودماب FODMAP

ظهرت تلك الحمية للمرة الأولى في عام 2005م وارتكزت في الأساس على التقليل من بعض أنواع الكربوهيدرات والسكريات قصيرة السلسلة.

حيث أنها التي تُخمر بالأمعاء من خلال البكتريا المتواجدة بالأمعاء؛ وبالتالي تخفف من إنتاج الغازات.

وتم إثبات أن تلك الحمية فعالة في التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي والوقاية منها.

وفي سبيل اتباع تلك الحمية تحتاج إلى التقيد بعدد معين من الأطعمة الغذائية من الفاكهة والخضروات التي تحتوي على نسب عالية من أنواع السكريات المختلفة والمتمثلة في:

  • الفركتوز يتواجد في بعض أنواع الفاكهة مثل “البطيخ، المانجو، والتفاح” وكذلك في شراب الذرة والعسل.
  • الفركتانز متواجد في القمح، البصل، الشعير، والثوم.
  • اللاكتوز ويتواجد في الحليب والألبان.
  • الجلاكتانز ويتواجد في بعض أنواع البقوليات مثل “الفول، الحمص، الفاصوليا، العدس”.
  • البوليولات والمتواجدة في بعض أنواع المحليات الصناعية وبعض الفاكهة مثل “المشمش، الخوخ، والكرز”.

مع العلم أن أياً من الأطعمة السابقة لابد أن يتم التقليل في الكميات المسموح بتناولها لتحقيق الاستفادة الكاملة منها للجسم وللجهاز الهضمي.

كذلك لابد من متابعة مع طبيب تغذية متخصصة لتحديد الكميات المناسبة في تلك الحمية حيث تتغير الكميات المسموح بها كل 6-8 أسابيع.

ويمكنك أن تضمن أن حمية فودماب فعالة بنسبة تصل إلى 70% في تقليل الأعراض والآلام المختلفة الناتجة عن متلازمة القولون العصبي.

Advertisements

للمزيد من المعلوات الطبية يمكنك زيارة د.أبو نبعة.

You may also like